جرحى عقب شجار بمخيم للاجئين في اليونان | أخبار | DW | 20.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جرحى عقب شجار بمخيم للاجئين في اليونان

تسبب شجار بين لاجئين أفغان وسوريين في مخيم للاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية في إصابة عدد من الأشخاص من بينهم نساء حوامل، فيما تواصل الشرطة تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادث.

نشب شجار بين سوريين وأفغان في مخيم للاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية، أدى إلى إصابة العشرات بجروح ليلة أمس الثلاثاء (19 ديسمبر/ كانون الأول 2017). وذكرت بوابة "ليسفوس نيوز" الإخبارية المحلية أن حالة عشرة أشخاص، من بينهم نساء حوامل، تطلب نقلهم لأحد المستشفيات.

وتم نشر قوات من الشرطة ورجال الإطفاء للسيطرة على الوضع. ولم يتضح بعد السبب، الذي أدى إلى اندلاع الشجار. تجدر الإشارة إلى أن مخيمات اللاجئين بجزر بحر إيجة، والتي تشكل بوابة رئيسية للأشخاص الساعين للوصول إلى أوروبا من تركيا، ونقطة فحص طلبات اللجوء إلى الاتحاد الأوروبي، تعاني اكتظاظاً رهيباً.

وتحاول السلطات اليونانية تخفيف الضغط في المخيمات من خلال نقل أكثر من 1500 من طالبي اللجوء من الجزر إلى البر الرئيسي. ويسكن مخيم "موريا" على جزيرة ليسبوس 5500 شخصاً، بينما المخيم مجهز لاستقبال 2300 شخصاً فقط.

 ووفقاً لاتفاق عقد بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016، فإنه يتعين أن يتقدم كافة المهاجرين الواصلين عبر بحر إيجة بطلبات اللجوء في المخيمات الموجودة على الجزر. غير أن معالجة الطلبات تتم ببطء شديد نظراً لارتفاع عدد القادمين الجدد، مما أدى إلى خلق هذا الاكتظاظ، حيث يبقى اللاجئون والمهاجرون، الذين تقطعت بهم السبل، لعدة أشهر في هذه المخيمات الخانقة.

 

ر.ض/ ط.أ (د ب أ)

 

مختارات