1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جدل دستوري في فنزويلا بعد إعلان تغيب تشافيز عن حفل تنصيبه

أبلغ نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو البرلمان بأن الرئيس هوغو تشافيز الذي يعالج من مرض السرطان في كوبا، لن يحضر مراسم تنصيبه لولاية جديدة في الحكم، مما أثار حفيظة المعارضة التي اقترحت تعيين حليف له في الحكم.

قالت الحكومة الفنزويلية إنها ستؤجل مراسم تنصيب الرئيس هوغو تشافيز لفترة رئاسية جديدة بسبب المشكلات الصحية التي يعاني منها، في مؤشر آخر على أن إصابته بالسرطان قد تنهي حكمه للبلاد الذي استمر 14 عاما. ولم ترد أي أنباء عن تشافيز (58 عاما) الذي يتولى شؤون البلاد منذ عام 1999 وذلك منذ الجراحة التي أجريت له يوم 11 ديسمبر/ كانون الأول الفائت في كوبا، والتي كانت رابع جراحة تجرى له منذ تشخيص حالته على أنه مريض بالسرطان في يونيو حزيران 2011. وأثار إعلان الحكومة أمس الثلاثاء تأجيل مراسم التنصيب غضب زعماء المعارضة الذين يصرون على ضرورة أن يؤدي تشافيز اليمين أمام البرلمان غدا الخميس (10 يناير/ كانون الثاني) حسبما ينص الدستور، أو أن يتنحى مؤقتا ويترك حليفا له في السلطة.

رئيس البرلمان يرفض خلافة تشافيز

ويقول زعماء المعارضة إن رئيس المجلس التشريعي وحليف تشافيز ديوسدادو كابيو يمكن أن يتولى الرئاسة كما ينص الدستور على ذلك إذا أُعلن تغيب الرئيس رسميا. لكن كابيو استبعد ذلك قائلا إن الرئيس ما زال يتولى المنصب. وقال نيكولاس مادورو نائب الرئيس والذي اختاره تشافيز لخلافته في خطاب تلي على البرلمان "القائد الرئيس يريد منا أن نعلن أن فترة نقاهة ما بعد الجراحة يجب أن تمتد لما بعد العاشر من يناير/ كانون الثاني بناء على توصيات فريقه الطبي". وأضاف "نتيجة لذلك لن يتمكن من الحضور أمام الجمعية الوطنية في ذلك الموعد".
وجاء في الخطاب أن السلطات ستسعى للاتفاق على موعد آخر لحفل التنصيب، لكنه لم يحدد موعدا للمراسم أو يذكر إطارا زمنيا لعودة تشافيز من هافانا. وقال الخطاب أيضا إنه بدلا من أن يؤدي تشافيز اليمين أمام الجمعية الوطنية فسوف يؤديها في وقت لاحق أمام المحكمة العليا كما يتيح الدستور. ويصر زعماء الحكومة على أن تشافيز يؤدي مهام منصبه كرئيس للدولة بشكل كامل رغم أن التقارير الطبية الرسمية تقول إن لديه عدوى رئوية شديدة ومشكلات في التنفس.

Hugo Chavez Krankenhaus

هوغو تشافيز خلال دخوله المستشفى الذي يتعالج فيه من السرطان في كوبا

توجس بخصوص الحالة الصحية لتشافيز

ودعت الحكومة إلى حشد كبير أمام قصر الرئاسة غدا الخميس وأكد الرؤساء المتحالفون معه منهم هوسيه موهيسا رئيس أوروغواي وايفو موراليس رئيس بوليفيا أنهم سيزورون فنزويلا هذا الأسبوع رغم تغيب تشافيز. غير أن صمت الرئيس المعروف بخطبه الطويلة جعل كثيرين يظنون أنه في أيامه الأخيرة. وستؤدي استقالته أو وفاته إلى إحداث هزة في الأحوال السياسية في فنزويلا حيث يعتبره الفقراء بطلا بسبب سخائه في الإنفاق على الرعاية الاجتماعية.

ولا يحدد الدستور بالضبط ما الذي يحدث في حال عدم تولي الرئيس منصبه غداً الخميس، ودعت المحكمة العليا المتحالفة مع تشافيز إلى عقد مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، من المتوقع أن تعلن فيه عن تفسير للدستور يتيح لتشافيز طريقة ما لتولي منصبه عندما تسمح حالته الصحية بذلك. وفي حالة وفاته أو تنحيه تجرى انتخابات جديدة خلال 30 يوما

ع.ش/ ع. ج (رويترز، أ ف ب)

مختارات