1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جدل داخل الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم بسبب انتقادات للمستشارة الألمانية

دعا مسؤولون في الحكومة الفرنسية أعضاء الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا إلى ضبط النفس، بعد الهجوم اللفظي الحاد على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي اتهموها بإتباع سياسة "أنانية".

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الاثنين (29 أبريل / نيسان 2013) في تصريحات لإذاعة "يوروب 1"، إن الجدل حول سرعة سياسة التقشف في أوروبا مشروع تماماً، لكن لا ينبغي أن يكون هناك اتهامات ضد أشخاص بعينها، مضيفاً أن فرنسا نفسها مسؤولة عن عجز موازنتها. كما أدلى وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي بيار موسكوفيسي بتصريحات مشابهة، وقال في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية الصادرة اليوم: "فكرة أنه يجب أن يكون هناك (تصادم) مع ألمانيا خطأ ولها نتائج عسكية تماماً"، مضيفاً أن الاستنكار والوصم لن يفيدا أحداً. وتأتي تصريحات الوزيرين رداً على انتقادات لاذعة وجهها أعضاء من الحزب الاشتراكي الحاكم لميركل، حيث دعا بعضهم في مسودة لإستراتيجية الحزب إلى مكافحة "العناد الأناني للمستشارة ميركل"، التي لا تنظر "سوى لمصلحة المدخرين الألمان والميزان التجاري الألماني وطموحاتها الانتخابية". وتحدث رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب)، كلود بارتولون، بصورة صريحة عن سياسة تصادم مع ألمانيا.

وهاجم الحزب الاشتراكي الفرنسي سياسة الاتحاد الأوروبي الاقتصادية ووصفها بأنها خليط "مميت" من السياسة "التاتشرية الراهنة" لرئيس الوزراء البريطاني الحالي ديفيد كاميرون والعناد "الأناني" للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، حسبما ذكرت صحيفة لو فيجارو الفرنسية في عددها الصادر السبت الماضي، نقلاً عن وثيقة خاصة بسياسة الحزب الاشتراكي.

ويستهدف الواضعون لهذه الوثيقة التي سيتم تقديمها في مؤتمر حزبي في 16 حزيران/ يونيو المقبل سياسات المستشارة أنغيلا ميركل بشكل خاص والتي أدت إلى معدل بطالة قياسي في فرنسا وكذلك عجز متنامي في الميزانية. ونقل عن واضعي الوثيقة القول إن "الصداقة بين فرنسا وألمانيا ليست الصداقة بين فرنسا والسياسة الأوروبية للمستشارة ميركل". وتمضى الوثيقة في تحذير رئيس الوزراء الفرنسي جان-مارك ايرول من المغالاة في إتباع السياسات التقشفية للرئيس فرانسوا اولاند.

وفي الأسابيع الماضية، ارتفعت الكثير من الأصوات بين مناصب الحزب الاشتراكي الحاكم ضد مسار اولاند. وفي حوار نشر أمس الجمعة في صحيفة لوموند دعا رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية كلود برتولوني الرئيس اولاند إلى الانفصال عن ميركل علانية.

ح.ز/ ع.غ(د ب أ)

مواضيع ذات صلة