1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

جدل حول عطلة المدارس في ألمانيا في الأعياد الإسلامية

قوبل الاقتراح الذي تقدم به رئيس الجالية التركية في ألمانيا بوجوب تعطيل المدارس في المناسبات الإسلامية برفض شبه كامل من قبل السياسيين وممثلي الكنائس وأيضاً من قبل المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا.

default

رئيس المجلس الأعلى للمسلمين لا يرى ما يدعو لجعل الأعياد الإسلامية عطلة رسمية

قوبل اقتراح رئيس الجالية التركية في ألمانيا بوجوب تعطيل المدارس في المناسبات الإسلامية أمس الثلاثاء (13 أكتوبر/ تشرين الأول 2009) برفض شبه كامل، حيث رفض كل من المجلس الأعلى للمسلمين والسياسيين وممثلي الكنائس في ألمانيا هذا الأمر تماما. ولم يؤيد الاقتراح إلا المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا داعياً إلى إقرار هذا الحق أيضا بالنسبة للمناسبات اليهودية كيوم الغفران وغيره من أعياد اليهود.

وقال الأسقف فولفجانج هوبر، رئيس الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا، إن الأولوية في البلاد هي للأعياد المسيحية. في حين قال وزير الاندماج بولاية شمال الراين وفستفاليا أرمين لاشيت في لقاء مع صحيفة فرانكفورتر ألجماينه في عددها الصادر اليوم الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول "إن هناك قضايا أهم من مثل هذه الشكليات، فعلينا أن نحسن فرص التثقيف والتطوير وتعليم اللغة الألمانية لأبناء المهاجرين بدلا من إدخال أيام عطلات جديدة".

المجلس الأعلى للمسلمين يرفض الاقتراح

Türkische Muslime beten am Freitag in einer Moschee in Köln

مسلمون يحتفلون بعيد الفطر في مسجد بمدينة كولونيا

وكان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا رفض اقتراح منح جميع التلاميذ في البلاد عطلة دراسية خلال الأعياد الإسلامية. وقال أمين عام المجلس، أيمن مزايك، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أمس الثلاثاء في مدينة كولونيا "لا أرى ما يدعو لجعل هذا اليوم عطلة دراسية عامة أو عطلة عن العمل للجميع".

ويأتي هذا ردا على اقتراح رئيس الجالية التركية في ألمانيا كنعان كولات بشأن منح جميع التلاميذ عطلة حتى غير المسلمين أيضا في يوم عيد الأضحى على سبيل المثال. ولكن مزايك طالب في الوقت نفسه بالاعتراف بأيام أعياد المسلمين مثل أيام العطلات الألمانية وتحدث عن "ثقافة الاعتراف بالآخر". وقال مزايك إن وضع أعياد المسلمين في التقويم إلى جانب الأعياد الألمانية سيكون "خطوة مفيدة للاندماج" مرحبا في ذات الوقت بأسلوب تعامل المدارس مع الأعياد الإسلامية حيث لا يضطر التلاميذ المسلمون للحضور للمدرسة خلال تلك الأعياد.

(س.ك/د.ب.أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

مواضيع ذات صلة