1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جثمان مانديلا يصل إلى قريته كونو قبل دفنه

أنهى جثمان القائد التاريخي الأفريقي نيلسون مانديلا رحلته الأخيرة من بريتوريا إلى مسقط رأسه في قرية كونو، حيث سيوارى الثرى هناك، بعد إتمام مراسم التشييع بحضور شخصيات وطنية وعالمية.

مشاهدة الفيديو 01:35

الوداع الأخير لمانديلا

أنهى نيلسون مانديلا، الرمز العالمي للسلام والمغفرة، رحلته الطويلة بالعودة إلى منزله في قرية كونو التي أمضى فيها طفولته، حيث سيوارى الثرى، بحضور صديقه ورفيق نضاله ديزموند توتو، رغم أن الأخير لم يتلق بدايةً دعوة للمشاركة في الجنازة.

ونقل نعش مانديلا الذي لف بعلم جنوب أفريقيا الديمقراطية التي كان أول رئيس لها، من المستشفى إلى القاعدة العسكرية في ووتركلوف بالقرب من بريتوريا في مراسم نظمها المؤتمر الوطني الأفريقي الذي لم يبدل مانديلا من ولائه له يوما. وبعيد وصوله لف النعش بعلم المؤتمر الوطني الأفريقي الذي أسس مانديلا جناحه السياسي "رمح الأمة". ورافق الجثمان أكبر أحفاد مانديلا الذكور الذي وقف إلى جانب النعش حسب التقاليد المتبعة. وحضرت أكبر شخصيات الحزب مثل ثابو مبيكي الذي تولى الرئاسة بعده من 1999 إلى2008، وجاكوب زوما (الرئيس الحالي منذ 1999)، وأرملته غراسا ماشيل (68 عاما) وزوجته السابقة ويني ماديكيزيلا مانديلا التي بدت منهارة. وحضر عدد كبير من الناشطين في المؤتمر الوطني الأفريقي والحزب الشيوعي ونقابيون ومناضلون سابقون ضد الفصل العنصري مثل القس الأميركي جيسي جاكسون.

Nelson Mandela Abschied 12.12.2013

توديع رسمي للأب الروحي للمصالحة الوطنية والديمقراطية في جنوب أفريقيا

وخلال ثلاثة أيام من الأربعاء إلى الجمعة، قام أكثر من مئة ألف من مواطني جنوب أفريقيا بإلقاء نظرة الوداع على جثمانه الذي سجي في مقر رئاسة الحكومة "يونيون بيلدينغز" في بريتوريا. وشهد مقر رئاسة جنوب أفريقيا منذ الصباح اكتظاظا كبيرا بينما ينتظر آلاف الأشخاص في الخارج على أمل إلقاء نظرة الوداع على بطل النضال ضد الفصل العنصري.

وفي كونو تنتهي رحلة الأب الروحي للديمقراطية في جنوب أفريقيا. وصباح غد الأحد سيجري الجزء الأول من مراسم التشييع بحضور حوالى خمسة آلاف شخص، بينهم عدد من الشخصيات الأجنبية، مثل ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز ورئيس الوزراء ووزير الخارجية الفرنسيين السابقين ليونيل جوسبان وآلان جوبيه. وبعد هذه المراسم ينقل الجثمان إلى مقبرة العائلة الصغيرة التي تبعد مئات الأمتار. وسيدفن مانديلا الذي توفي في الخامس من كانون الأول/ديسمبر، بالقرب من والديه وأبنائه الثلاثة المتوفين. وأكدت العائلة عدة مرات أنها تريد أن يدفن مانديلا بدون ضجيج وإنها لن تسمح بالتقاط أي صور آو تسجيل فيديو. وستحيط بالدفن شعائر قبائل الكوزا، بما في ذلك ذبح ثور، ثم يلقي وجهاء من التيمبو كلمات أمام القبر.

ح ع ح/ع ج، ف ي (أ.ف.ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع