جاويش أوغلو: أتوقع ″عاماً أفضل″ في العلاقات مع ألمانيا | أخبار | DW | 01.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جاويش أوغلو: أتوقع "عاماً أفضل" في العلاقات مع ألمانيا

لم يهيمن أي خلاف على الأخبار بألمانيا خلال عام 2017 مثلما هيمن الخلاف مع تركيا. وزير الخارجية التركي قال إنه يتوقع مع بداية 2018 "عاما أفضل كثيرا" في العلاقات مع ألمانيا، قائلا إن تركيا غير مسؤولة عن الأزمة من الأساس.

Türkei Ankara Sigmar Gabriel trifft Mevlut Cavusoglu (Getty Images/AFP/A. Altan)

لقاء بين جاويش أوغلو وغابرييل (أرشيف)

في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نشرت اليوم الاثنين (الأول من كانون الثاني/ يناير 2018) أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن اعتقاده بأن بلاده وألمانيا مستعدتان لتطبيع العلاقات، قائلا: "أتوقع عاما أفضل كثيرا في 2018".

ووصف جاويش أوغلو نظيره الألماني زيغمار غابرييل بأنه "صديق شخصي" له، معلنا عزمه على زيارته في كانون الثاني/ يناير الجاري. يذكر أن غابرييل زار جاويش أوغلو في دائرته الانتخابية بمدينة أنطاليا التركية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأضاف جاويش أوغلو أن بلاده لا ترى  "أية أزمة" قائلا إنه "لدى تركيا مشكلة مع ألمانيا، لكن ألمانيا لديها مشكلة مع تركيا. ألمانيا لا تدع فرصة إلا وتهاجم تركيا. وهناك أيضا اتجاه خطير جدا في ألمانيا نحو إهانة تركيا وأردوغان الأمر الذي لا يعد مفيدا على الإطلاق".

وتساءل المسؤول التركي قائلا: "لماذا ينبغي أن يكون لدي مشكلة مع ألمانيا؟ إنني أتوقع ردا صادقا على سؤالي: لماذا لدى ألمانيا مشكلة مع تركيا؟". وأكد قائلا: "إذا تحركت ألمانيا خطوة تجاهنا، ستتحرك تركيا خطوتين تجاه ألمانيا... لكن إذا هددت ألمانيا تركيا، فإن تركيا سترد الضربة".

وشدد وزير الخارجية التركي على ضرورة الاحترام المتبادل بين ألمانيا وتركيا، وقال: "إننا نتوقع أيضا من ألمانيا أن تنظر لتركيا بصفتها شريكا متكافئا".

زعيم الخضر يشكك!

في المقابل أعرب جيم أوزديمير زعيم حزب الخضر الألماني عن اعتقاده بأن إشارات التهدئة الأخيرة من وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ليست إشارة على توجه جديد في السياسة التركية. وأوضح اوزديمير، الذي ينحدر من أصول تركية أن السبب في هذه الإشارات يرجع إلى الضائقة الاقتصادية لتركيا.

وأكد أوزديمير في تصريحات لصحيفة "برلينر تسايتونغ" الصادرة يوم غد الثلاثاء أنه لا يمكن أن يكون هناك " تطبيع في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي وألمانيا" طالما بقي ممثلو السياسة والمجتمع الدولي في تركيا في السجن.

أ.ح/ ص.ش (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة