1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

جائزة حقوق الإنسان للمحامي أنور البني المسجون في سوريا

في احتفال كبير أقيم في برلين كرَّم اتحاد القضاة الألمان المحامي السوري أنور البني الذي يقضي عقوبة سجن من خمس سنوات في بلده، وسلَّم شقيقه جائزة حقوق الإنسان التي منحت له تقديرا لنضاله الطويل دفاعا عن الحرية والديمقراطية.

default

اتحاد القضاة الألمان يكرم المحامي السوري أنور البني

أعربت وزيرة العدل الألمانية سابينا لويتهويزرـ شنارّنبيرغر عن تضامنها الكامل مع المحامي السوري أنور البني الذي يقضي منذ أكثر من سنتين حكما بالسجن لمدة خمس سنوات لمناسبة حصوله على جائزة اتحاد القضاة الألمان لحقوق الإنسان في برلين. وتسلَّم شقيقه كمال البني الذي يعيش في فرنسا الجائزة بعدما لم تتمكن زوجة أنور من المجيء إلى برلين للمشاركة في الاحتفال الذي أقيم من أجل تكريمه في مقر الاتحاد المواجه لبوابة "براندنبورغ" التاريخية. واستقبل رئيس الدولة هورست كولر على الأثر كمال البني في قصر الرئاسة ليؤكد له تضامنه مع شقيقه المسجون بسبب دفاعه عن حقوق الإنسان وكرامته وحريته في بلده.

"ننظر باحترام إلى صمود أنور البني وحزمه"

Gefängnis in Syrien Symbolbild

رئيس اتحاد القضاة الألمان يشيد بالتزام أنور البني بالدفاع عن حقوق الإنسان وبكفاحه الطويل من أجل تعزيز الحرية والديمقراطية في بلده

وقال رئيس اتحاد القضاة الألمان، القاضي كريستوف فرانك، في الاحتفال الذي حضره عدد من النواب الألمان بينهم رئيس لجنة العدل النيابية وممثلون عن المحاكم الألمانية والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية، إن الجائزة التي تعطى للمرة العاشرة إلى المدافعين عن حقوق الإنسان تذهب هذه المرة إلى المحامي أنور البني تقديرا لكفاحه الطويل من أجل تعزيز الحرية والديمقراطية في بلده رغم تعرضه أكثر من مرة إلى الملاحقة والقمع والسجن.

وألقى البروفسور في الحقوق، كريستيان توموشات الأستاذ في جامعة هومبولدت في برلين، كلمة التكريم فأسف لعدم وجود أنور البني ليتسلَّم جائزته بنفسه. وقال إن ذنبه الوحيد لزجَّه في السجن في سوريا مطالبته بالكشف عن ظروف مقتل معتقل شاب في سجنه. وقال إن أنور بدأ منذ مطلع التسعينات في الدفاع عن الملاحقين سياسيا في سوريا، وشارك في تأسيس لجنة للدفاع عن حقوق الإنسان فتحول إلى خطر في نظر النظام الذي حاول تدجينه وممارسة الضغوط عليه. وعندما أنشا مركزا لحقوق الإنسان في دمشق بمساعدة من الاتحاد الأوروبي صدر قرار بإقفال المركز، وتعرّض البني بسبب ذلك إلى مضايقات كثيرة وإلى اتهامات بالعمل لمصلحة الغرب. وذكَّر البروفسور توموشات باعتقال السلطات السورية له أيضا بسبب توقيعه على "إعلان بيروت ـ دمشق" الذي وضعته مجموعة من مثقفي البلدين قبل سنوات قليلة للمطالبة بإقامة علاقات سليمة وندِّية بين سوريا ولبنان. وكانت التهمة الموجهة إليه تشكيل مجموعة سرية دون تصريح، وتمَّ وضعه في سجن للمجرمين العاديين فتعرَّض إلى الضرب مرة على يد أحدهم ومرة أخرى على يد السجانين.

وتحدث توموشات عن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة فقال إن سوريا تتعرض إلى انتقادات عدة منها، مضيفا أن اللجنة تضع تقارير عن وضع كل دولة في مجال حقوق الإنسان وستضع تقريرها العام عن سوريا عام 2011، "وعندها ستحلُّ ساعة الحقيقة". وأضاف أن أنور البني من عائلة مشهود لها بنضال مختلف أفرادها دفاعا عن الحريات وحقوق الناس، وهو يطالب فقط بتنفيذ القوانين وإحقاق الحق. وتابع قائلا "ننظر باحترام إلى صموده وحزمه وعدم استعداده للتراجع ونطالب الحكومة السورية بإطلاق سراحه وضمان حياته".

كيلو: أنور واحد من أعلى الأصوات وأصلبها

Syrien Inhaftierter Schriftsteller Michel Kilo

الكاتب والمفكر السوري ميشال كيلو

وكان من المتوقع أيضا مجيء الكاتب والمفكر السوري ميشال كيلو للمشاركة في الاحتفال، علما أنه خرج قبل فترة قصيرة من سجنه بتهم مماثلة للتهم التي وجهت إلى البني. ولأنه لم يتمكَّن من الحضور، أرسل كلمة في المناسبة تمت قراءتها خلال الحفل، استعرض فيها كيلو تاريخ البني النضالي قال إن الأخير نظر مثل كثيرين من أبناء جيله عن سبب هزيمة 1967 فوجده في غياب الديمقراطية والحريات فيما حضرت القومية العربية والاشتراكية وحقوق الإنسان كشعارات فقط. وأضاف أنه منذ تلك اللحظة بدأ أنور نضاله فكان واحدا من أعلى الأصوات ومن أصلب المناضلين بحيث أصبح اسما على شفاه جميع السوريين. وتابع أنه عمل كمحامي لنصرة الضعفاء والمظلومين والدفاع عن الذين لا يجرأ أحد على الدفاع عنهم، وكان معظم عمله دون مقابل. وسرد كيلو قصة رفض أنور الدفاع عن أحد كبار لصوص البلاد رغم دفع الأخير له مبلغ خمسة ملايين دولار وحاجته الماسة إلى مال لإعاشة عائلته. وأنهى بالقول إنه إذا كانت السلطة غيَّبته في السجون فلن تستطيع تغييبه عن وعي الناس. ووقَّع كيلو كلمته باسم رئيس "مركز حريات" وعضو "لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا".

شقيق المحتفى به: أنور لن ييأس

وسلَّم رئيس اتحاد القضاة الألمان فرانك كمال البني الجائزة التي هي عبارة عن تمثال لشخصين متعاضدين مع شهادة خاصة بها إلى شقيق المحتفى به. وألقى كمال البني كلمة موجزة شكر فيها اتحاد القضاة والوزيرة والنواب وممثلي المجتمع المدني على حضورهم لتكريم شقيقه. وقال لـ "دويتشه فيله" هذه الجائزة لها قيمة كبيرة، إذ تأتي من دولة أوروبية مثل ألمانيا ومن هيئة قضاتها بعيدا عن الدولة وعن الحكومة. وأضاف "وزيرة العدل كانت موجودة وهي مشكورة على ذلك وأتت لكي تدعم جميع المناضلين، ووجودها كان مهما لكل المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم". وتابع أن أنور لن ييأس، وقد دافع دائما عن مهنته كمحامي وسيواصل الدفاع عنها. وواكب الاحتفال عزف موسيقى على السيكسوفون لثلاث قطع معروفة هي: "نو باين فور كيكس"، "إسماعيل" و "ماي واي".

الكاتب: اسكندر الديك

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات