1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

ثلاثة علماء أمريكيون يحصلون على جائزة نوبل للطب 2009

فاز ثلاثة علماء أمريكيين بجائزة نوبل للطب لعام 2009 لدورهم في اكتشاف التيلوميريز وهو الأنزيم الذي يجدد الرؤوس الصغيرة الموجودة في أطراف الكروموسومات مما يلقي الضوء على عملية الشيخوخة ومرض السرطان.

default

الفائزون الثلاثة بأرفع جائزة من نوعها في مجال الطب

تقديرا لجهودهم في أبحاث الصفات الوراثية، منحت مؤسسة كارولينسكا السويدية جائزتها الرفيعة لكل من إليزابيث بلاك بورن من جامعة كاليفورنيا، وكارول غريدر من جامعة جون هوبكينز، وجاك زوزتاك من معهد هاوارد الطبي العالي في جانعة هارفارد. وتقول مؤسسة كارولينسكا وهي إحدى الجهات الثلاث المسؤولة عن منح جائزة نوبل (بجانب الأكاديمية السويدية والأكاديمية الملكية السويدية)، تقول إن العلماء الثلاثة قاموا باكتشاف كيفية نسخ الكروموسومات ووقايتها من التحلل، الأمر الذي يمكن من إلقاء الضوء على مرض السرطان والشيخوخة. وأضافت المؤسسة أن هؤلاء العلماء "حلوا مشكلة كبيرة في الأحياء" خاصة كيفية نسخ الكروموسومات بشكل كامل خلال انقسام الخلية ووقايتها من التحلل، واعتبرت أن هذه الاكتشافات أضافت بعدا جديدا لفهم للخلية، وسلطت الضوء على آليات المرض، وحفزت على تطوير علاجات محتملة جديدة.

اكتشاف حلقات صغيرة في نهايات الخلايا

Nobelpreis für Medizin 2009

أليزابيث بلاك بورن وأصلها من تسمانيا هي من بين أهم مائة شخصية في العالم بحسب مجلة تايم المعروفة

ركز عمل العلماء الثلاثة على أنزيم التيلوميريز وهو إنزيم تنتجه الرؤوس الصغيرة الموجودة في نهايات الكروموسومات والتي تسمى ب"تيلوميرا Telomere". ولتفسير أصل كلمة تيلوميرا يجب الرجوع إلى أصلها باللغة اليونانية، والمقصود بها هو الأجزاء التي تقع في النهايات. إن اكتشاف هذه الرؤوس الصغيرة والأنزيم الذي تفرزه، شجع على تطوير استراتيجيات علاجية جديدة، إذ إن هناك علاقة بين طول نهايات الكروموسومات أو التيلوميرات وطول عمر الخلية. فإذا قصر طولها فإن ذلك يؤدي إلى شيخوخة الخلية، والعكس صحيح: أي كلما زاد طولها، زاد عمر الخلية.

وكان بعض العلماء قد توقعوا أن تكون تلك العملية هي السبب في الشيخوخة، ليس فقط بالنسبة للخلية المنفردة ولكن للكائن الحي ككل. لكن المعهد قال في هذا الخصوص "إنه تبين أن عملية الشيخوخة معقدة، ويعتقد الآن أنها تعتمد على عدة عوامل مختلفة أحدها التيلوميرات، ومازالت هناك أبحاث مكثفة تجرى في هذا المجال."

احتمال تطوير علاج ناجع ضد السرطان

Nobelpreis für Medizin 2009

كارول غريدر ترأس قسم الأحياء الدقيقة والأبحاث الجينية في جامعة هوبكينز الأمريكية

وحتى الآن ثبت وجود كميات من أنزيم التيلوميريز في جسم الإنسان وبشكل حصري في الخلايا التي تجدد نفسها بشكل دائم مثل خلايا الجلد والأغشية المخاطية والخلايا السرطانية. ومن هنا فإن الأنزيم يلعب دورا كبيرا في تحفيز نمو الأورام السرطانية، وذلك لأنه يحول دون عملية التقادم والموت الطبيعية للخلايا. ولهذا تأتي الأهمية الكبيرة لهذا الأنزيم والتركيز الكبير عليه في الأبحاث الهادفة إلى تطوير عقاقير مقاومة لمرض السرطان.

الكاتبة: أولريكه فولبرس/ نهلة طاهر

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات