1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ثاني ضحايا خليجي 21: السعودية تقيل مدربها الهولندي رايكارد

الاتحاد السعودي لكرة القدم يقيل مدرب المنتخب الأول الهولندي فرانك رايكارد، عقب النتائج المتواضعة للمنتخب في كأس الخليج الجارية حاليا، ورغم الشرط الجزائي المرتفع الذي تعد الأمير نواف بن فيصل بدفعه.

أقال الاتحاد السعودي لكرة القدم الأربعاء (16 يناير/ كانون الثاني 2013) الهولندي فرانك رايكارد من منصبه مدربا للمنتخب عقب الخروج من الدورالاول لدورة كأس الخليج الحادية والعشرين في البحرين. ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر داخل الاتحاد القول: بعد اجتماع للاتحاد السعودي استمر ساعات "اتخذ قرار إقالة رايكارد اجماع أعضاء مجلس الإدارة".

وأضافت "تكفل الأمير نواف بن فيصل بدفع الشرط الجزائي في عقد رايكارد"، من دون أن تحدد قيمته. وبشأن المدرب الجديد أوضحت أن الاتحاد السعودي "أسند الأمر إلى الإسباني خوانلوبيز المشرف على الفئات السنية في الاتحاد لاختيار مدرب بديل لرايكارد على أن يعلن عن اسمه السبت المقبل". كما "عين الاتحاد السعودي سلمان القريني مشرفا عاما إداريا على المنتخب". يذكر أن المنتخب السعودي مقبل إلى تصفيات كأس اسيا المقررة نهائياتها عام 2015 في أستراليا، والتي ستبدأ في شباط/ فبراير المقبل.

وأحدث خروج المنتخب السعودي من الدور الأول ضجة كبيرة، إذ اجتمع رئيس الاتحاد أحمد عيد مع رايكارد بعد المباراة مباشرة وترددت أنباء عن إقالته، لكن قيمة البند الجزائي المرتفعة في عقد المدرب حالت دون ذلك. وقد اعلن لاحقا الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة، والذي كان يرأس الاتحاد السعودي عند التعاقد مع رايكارد قبل عام ونصف العام أنه "مستعد لدفع البند الجزائي في عقد مدرب المنتخب في حال قرر الاتحاد إقالته من منصبه".

وكان الاتحاد السعودي تعاقد مع رايكارد مطلع تموز/ يوليو 2011 في عقد لمدة ثلاث سنوات، قيل إن قيمة العقد مرتفعة وتصل إلى 9 ملايين دولار، مع بند جزائي يقدر بأكثر من 4 ملايين دولار في حال إقالة المدرب. وواجه رايكارد، مدرب برشلونة الاسباني ومنتخب هولندا وغلطة سراي التركي سابقا، انتقادات حادة من الإعلام السعودي، وضغط كبير من الجمهور أيضا الذي طالب بإقالته.

ف.ي/ أ.ح (أ ف ب، رويترز، د ب ا)