1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: وزارة الثقافة تنتقد حكماً قضائياً بسجن فنان راب

وزارة الثقافة التونسية تنتقد الحكم القضائي بسجن مغني الراب علاء اليعقوبي لسنتين بسبب أغنيته "البوليسية الكلاب"، فيما أطلقت مجموعة من مغني الراب أغنية جديدة تتضمن سباً وشتماً للشرطة والسلطة دعماً لليعقوبي.

انتقدت وزارة الثقافة التونسية الجمعة (14 حزيران/ يونيو 2013) إصدار حكم قضائي بالسجن عامين نافذين ضد فنان الراب الشهير علاء اليعقوبي (25 عاماً) المعروف باسم "ولد الـ15" بسبب أغنيته "البوليسية كلاب" المعادية للشرطة معربة عن أملها في إطلاق سراحه.

وقالت الوزارة في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه: "على إثر صدور الحكم القضائي في حق مغني الراب المعروف باسم "ولد الـ15" بالسجن سنتين، فإن وزارة الثقافة تؤكد تمسكها المبدئي بالدفاع عن حرية الفن والإبداع التي ترجو أن يتم تثبيتها في مشروع الدستور الجديد وتكرسها أيضا المؤسسات القانونية".

وأضافت "إن وزارة الثقافة إذ تحرص على استقلالية قضائنا، فإنها ترجو أن يتسع صدر العدالة ليحتوي حق الاختلاف وحرية التعبير استجابة لاستحقاقات الثورة وتطلع التونسيين إلى الحرية والديمقراطية في مرحلة حساسة تقتضي أيضا التحلي بقدر عال من الحكمة حتى لا تنجر بلادنا إلى مزيد من التوتر والاحتقان". وقالت "تتمنى وزارة الثقافة أن ترى هذا الفنان حرا وبين أهله وجمهوره في القريب العاجل".

أغنية لسب الشرطة

وكانت مجموعة من مغني الراب في تونس قد نشرت الجمعة على موقعي فيسبوك ويوتيوب أغنية جديدة، سبوا فيها جهاز الشرطة والحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية. وذلك غداة صدور حكم بالسجن عامين ضد مغني الراب الشهير "ولد الكانز" بسبب أغنيته "البوليسية كلاب" المعادية للشرطة. وتحمل الأغنية التي تم تداولها على نطاق واسع على فيسبوك ويوتيوب، عنوان "سيب ولد الـ15" واسمه الحقيقي علاء اليعقوبي (25 عاماً).

وأدى الأغنية 9 من أشهر مغني الراب في تونس مثل "بلطي" و"كلاي بي بي دجي" و"لاكعي" و"مادو إم سي". ولفت مراقبون إلى أن مضمونها يمكن أن يضع الفنانين التسعة تحت طائلة القانون الجزائي التونسي الذي يفرض عقوبات بالسجن ضد من ينال من الشرطة، ما قد يزيد من تأزيم العلاقة بين محبي فن الراب التونسي الذي ينتشر بشكل خاص في الـحياء الشعبية الفقيرة، والشرطة.

وفي مطلع الأغنية قال "مادو ام سي" مخاطباً الشرطة: "سامحونا يا كلاب على خاطر في بالنا أنكم رجال ستصلحون الخطأ وتغيرون الأحوال، سبيناكم لأنكم سبيتونا وضربتونا". وقال بلطي "حرية الاغتصاب نعم والراب لا"، في إشارة على الأرجح إلى قضية اغتصاب شرطيين سنة 2012 فتاة شمال العاصمة تونس، والتي لم يصدر فيها حكم قضائي بعد.

 وأيد "كلاي بي بي دجي" التهم التي نسبها ولد الكانز في أغنية "البوليسية كلاب" إلى الشرطة التونسية قائلاً إنه "لم يكن مخطئاً".

وكانت محكمة تونسية قد قضت أمس الخميس بسجن مغني راب عامين يعرف باسم "ولد 15" بسبب فيديو يصف فيه رجال الشرطة بالكلاب في قضية جددت الجدل حول حرية التعبير في تونس. وأثار الحكم انتقاداً واسعاً من مناصري المغني على فيسبوك. وبعد الحكم احتج عشرات من مناصري المغني في قاعة المحكمة مما دفع الشرطة لإخراجهم بالقوة وضرب بعضهم من بينهم صحفيون.

وتقول جماعات علمانية انه منذ وصول الإسلاميين إلى السلطة في 2011 في تونس أصبحت حرية الإبداع والتعبير مهددة بسبب تهاون الحكومة مع هجمات متشددين إسلاميين على مثقفين وفنانين. وهاجم متشددون إسلاميون في الأشهر الماضية قاعات سينما وقاعة للفن التشكيلي واعتدوا على فنانين كما هاجموا السفارة الأمريكية في سبتمبر/ أيلول الماضي احتجاجاً على فيلم يسيء للإسلام في هجوم خلف أربعة قتلى. ويقول منتقدون إن الحكومة التي تقودها حركة النهضة تسعى لخنق حرية الإبداع والتعبير ولكن الحكومة تنفي ذلك بشدة وتقول إنها تدعم حرية التعبير وتسعى فقط إلى تطبيق القانون على الجميع دون تمييز.

ع.غ/ م. س(آ ف ب، رويترز)