1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: مصرع متظاهرين وانسحاب 42 نائبا من المجلس التأسيسي

لقي شخصان على الأقل حتفهما خلال احتجاجات ليلية اجتاحت عددا من المدن التونسية تنديدا باغتيال القيادي المعارض محمد براهمي، فيما انسحب 42 نائبا معارضا من المجلس التأسيسي داعين إلى حله. وانفجار سيارة شرطة بعبوة ناسفة.

نقلت إذاعة موزاييك المحلية أن متظاهرا يدعى محمد مفتي توفي ليل الجمعة السبت أمام مقر الولاية بقفصة أثناء الاحتجاج ضد اغتيال القيادي في التيار الشعبي محمد براهمي أول أمس الخميس. وأضافت الإذاعة أن محمد مفتي لفظ أنفاسه متأثرا باستنشاق الغاز المسيل للدموع، مشيرة إلى أن طفل عمره 15 عاما من نفس المنطقة لقي حتفه أيضا خلال الاحتجاجات.

وفي قفصة ومدن أخرى مثل سيدي بوزيد وصفاقس والقيروان والمهدية خرجت مسيرات ليلية غاضبة على خلفية اغتيال المعارض محمد براهمي. وطالب المحتجون خلال المسيرات بإسقاط النظام وحل المجلس الوطني محملين الحزب الحاكم، حركة النهضة الإسلامية بالتورط في الاغتيالات السياسية في البلاد.

وشهدت مدينة سيدي بوزيد مسقط رأس القيادي الراحل محمد براهمي حالة من الفوضى والفراغ الإداري إثر اقتحام مقر المحافظة وخلع المحافظ كما تم اقتحام عدد من مقرات حزب حركة النهضة الإسلامية. وذكرت تقارير محلية أنه تم إنشاء مجلس محلي يتكون من ممثلين عن الاتحاد الجهوي للشغل ومنظمة الأعراف ونشطاء من المجتمع المدني لإدارة شؤون الجهة وتعيين محافظ جديد.

وفي صفاقس دخل متظاهرون في اعتصام مفتوح في "ساحة الجمهورية" بوسط المدينة إلى حين الإطاحة بالحكومة وحل المجلس التأسيسي.

هذا وقد انفجرت سيارة تابعة للحرس الوطني في منطقة حلق الوادي استهدفت السبت بعبوة ناسفة في هذه الضاحية للعاصمة التونسية، مما أدى إلى إصابة دركي بجروح طفيفة.

وكان 42 نائبا عن الأحزاب المعارضة بالمجلس الوطني التأسيسي قد أعلنوا ليل الجمعة السبت عن انسحابهم من المجلس خلال مؤتمر صحفي كما أعلنوا عن دخولهم في اعتصام مفتوح أمام مقر المجلس في باردو من أجل الدعوة إلى حله.

ف.ي/ ع.ج.م (د ب ا، أ ف ب، رويترز)