1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: مصادر حكومية وحزبية ترجح استقالة الجبالي

تتجه الأنظار للعاصمة التونسية وما سيسفر عنه اللقاء المرتقب بين رئيس الدولة والحكومة المؤقتين، في ظل تواتر أنباء عن نية رئيس الحكومة حمادي الجبالي تقديم استقالته. وكان الجبالي قد أعلن فشل مبادرته في تشكيل حكومة كفاءات.

تواترت أنباء عن استقالة رئس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي اليوم الثلاثاء (19 شباط/ فبراير 2013) بحسب مصادر مختلفة في تونس. وقال مصدر برئاسة الحكومة التونسية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، رفض الكشف عن مصدره، إن استقالة رئيس الحكومة حمادي الجبالي أصبحت تحصيل حاصل. وأضاف المصدر أن الجبالي سيقدم استقالته لاحقا لدى لقائه الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي.

وكان الجبالي قد التقى في وقت سابق اليوم أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل في إطار مشاوراته لحل الأزمة. وأوضح المصدر لـ (د. ب. أ) أن الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أكبر منظمة نقابية في تونس وتتمتع بنفوذ سياسي واسع، مصر على تشكيل حكومة تكون الغلبة فيها للوزراء التكنوقراط.

وفي السياق نفسه نقلت وكالة فرانس برس عن مصدرين من داخل الحكومة التونسية ومصدر في حزب النهضة الإسلامي الحاكم في تونس أن رئيس الوزراء حمادي الجبالي سيلتقي مساء اليوم الرئيس المنصف المرزوقي ليقدم له استقالته. وبحسب عضو في حكومته فإن الجبالي قام صباح الثلاثاء بتوديع مجلس الوزراء وطلب منهم "تصريف الشؤون اليومية". وقال المصدر الذي طلب عدم كشف هويته "لم ينبس بكلمة استقالة لكن فهمنا بوضوح أنه سيلتقي الرئيس لإعلان ذلك". وقال عضو آخر في الحكومة "لقد أعلن بوضوح أنه راحل".

وأكد مسؤول في النهضة أن الجبالي "سيعلن استقالته وذلك للوفاء بوعده بالرحيل" في حال فشل مبادرته لتشكيل حكومة كفاءات غير حزبية. وهذا المشروع فشل الاثنين خصوصا بسبب معارضة حزب الجبالي النهضة. وأوضح المسؤول الذي طلب هو الآخر عدم كشف هويته، أن لا شيء يمنع من إعادة تكليف الجبالي بتشكيل تحالف حكومي جديد.

وتصر حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم على رفض مبادرة حمادي الجبالي وتقترح بدلا من ذلك حكومة ائتلاف وطني تتمتع بقاعدة سياسية وبرلمانية ومفتوحة على الكفاءات الوطنية. بينما تضع أغلب الأحزاب المعارضة والمؤيدة لمبادرة الجبالي شرطا مبدئيا بتحييد مطلق للوزارات السيادية وهو شرط غير قابل للتفاوض بحسب رأيها.

والآن تتجه الأنظار إلى قصر الرئاسة التونسي وما سيسفر عنه اللقاء المتوقع بين الجبالي ورئيس الدولة المؤقت المنصف المرزوقي مساء اليوم.

أ.ح/ ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب، رويترز)