1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس ـ "أنصار الشريعة" تنقل مؤتمرها إلى العاصمة

أغلقت قوات الأمن التونسية اليوم مداخل مدينة القيروان لمنع جماعة "أنصار الشريعة" من عقد مؤتمرها السنوي على رغم الحظر الحكومي، فيما أعلنت الجماعة تغيير مكان عقد مؤتمرها إلى العاصمة تونس، مما ينذر بمواجهة مفتوحة.

أعلنت جماعة "أنصار الشريعة" السلفية المتشددة اليوم الأحد (19 مايو/ أيار 2013) على صفحتها الرسمية في فيسبوك تغيير مكان عقد مؤتمرها السنوي المقرر اليوم من القيروان (وسط غرب) إلى حي التضامن الشعبي وسط العاصمة تونس رغم حظر حكومي. وكانت الحركة طلبت صباح اليوم من أنصارها على موقعها الالكتروني عدم التوجه إلى مدينة القيروان "لخطورة الوضع الأمني عليهم"، إلا أنها لم تعلن إلغاء المؤتمر.

من جانبها اعتقلت قوات الأمن التونسية التي انتشر عناصرها بالمئات في مدينة القيروان فجر الأحد، المتحدث باسم هذه الحركة وفق مصادر متطابقة. وتم الإعلان عن اعتقال المتحدث باسم الحركة سيف الدين الرايس من جانب المجموعة السلفية عبر صفحتها على موقع فيسبوك ثم تم تأكيدها من مصدر أمني ردا على سؤال لوكالة فرانس برس.

وكانت السلطات التونسية نشرت منذ أمس السبت تعزيزات أمنية كبيرة على الطرقات المؤدية إلى مدينة القيروان (150 كلم جنوب العاصمة) لمنع المنتسبين إلى جماعة "أنصار الشريعة" السلفية المتشددة من الوصول إلى هذه المدينة التاريخية بعدما أصرت الجماعة الموالية لتنظيم القاعدة على عقد مؤتمرها المحظور مما ينذر بمواجهة مفتوحة.

وحلقت مروحيات عسكرية في أجواء مدينة القيروان فيما أقامت الشرطة حواجز في مدخل المدينة لتفتيش السيارات. وشملت عمليات التفتيش خصوصا السلفيين الذين يسهل تمييزهم عبر لحاهم الطويلة وملابسهم الأفغانية الغريبة في تونس.

يذكر أن أنصار الشريعة تأسست بعد الثورة التي أطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. وتلاحق الشرطة منذ أشهر مؤسس الجماعة "أبو عياض" المتهم بتدبير هجوم استهدف في 14 أيلول/سبتمبر 2011 السفارة الأميركية في العاصمة تونس شهد مقتل أربعة أشخاص واعتقال عشرات السلفيين المتشددين.

ط.أ/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)