1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: حملة عسكرية اسعة ضد متشددين إسلاميين

أطلق الجيش التونسي عملية عسكرية "واسعة النطاق" في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر بهدف "تطهيره" من مسلحين "إسلاميين متشددين" متهمين بقتل عدد من الجنود قبل أيام وبالاستيلاء على أسلحتهم ولباسهم النظامي.

شنت القوات المسلحة التونسية اليوم الجمعة (02 آب / أغسطس) عملية قصف جوي وبري استهدفت متشددين إسلاميين قرب الحدود الجزائرية بعد اشتباكات ضارية الليلة الماضية في المنطقة تزامنت مع الاضطراب السياسي المتزايد في البلاد. وينفذ الجيش عمليات تمشيط منذ يوم الاثنين في جبل الشعانبي وهي منطقة نائية يحاول فيها ملاحقة إسلاميين متشددين منذ ديسمبر/ كانون الأول.

وقال الناطق باسم الجيش التونسي توفيق الرحموني "بدأت عملية عسكرية كبيرة بمشاركة وحدات جوية وبرية. بدأت فجر الجمعة" مضيفا أن الجيش يحاصر مجموعة "إرهابية" يتراوح عدد أفرادها بين 15 و20 فردا. وتابع قائلا إن الجيش يفرض طوقا أمنيا حول المنطقة ويقوم بعمليات تفتيش في البلدات القريبة. وأضاف أنه لم تقع إلى الآن أي خسائر بشرية أو تحدث اعتقالات في جبل الشعانبي.

وتجري العملية في المنطقة التي قتل فيها ثمانية جنود يوم الاثنين الفائت في واحدة من أكثر الهجمات التي تعرضت لها قوات الأمن التونسية دموية منذ عقود وألقت السلطات بالمسئولية على متشددين إسلاميين.

وقال مصدر أمني جزائري إن من بين المتشددين في جبل الشعانبي تونسيين وليبيين وجزائريين. وأضاف المصدر "إنهم مدججون بالسلاح ومن المرجح أن الأسلحة من ليبيا." وتابع قائلا "سنبذل قصارى جهدنا لمساعدة تونس ولكن لن نتدخل في أراضيها."

ع. ج / ع. ج. م (رويترز، آ ف ب)