1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: جهود للتوصل لاتفاق بشأن رئيس حكومة جديد

بعد فشل محاولات سابقة تجري حركة النهضة والمعارضة مفاوضات للتوصل إلى اتفاق بشأن رئيس حكومة يشكل حكومة غير حزبية ويقود البلاد إلى انتخابات. والاتحاد العام للشغل، الراعي للمحادثات، حدد السبت كموعد نهائي للتوصل إلى اتفاق.

سعى الإسلاميون والمعارضة العلمانية في تونس للوصول لاتفاق حول رئيس وزراء جديد يقود البلاد إلى انتخابات قبل يومين من انقضاء المهلة التي حددها اتحاد الشغل ذو التأثير القوي. والأسبوع الماضي قال الاتحاد العام التونسي للشغل إنه يمهل السياسيين في تونس حتى يوم السبت 14 ديسمبر/ كانون الأول 2013 للوصول لاتفاق. وهدد بإعلان فشل المحادثات إذا لم يتوصل الفرقاء لاتفاق.

وعقد زعماء الأحزاب السبعة الكبرى في البلاد ومنها حركة النهضة الإسلامية ونداء تونس، أبرز حزب معارض، اجتماعا استمر أكثر من أربع ساعات بهدف الوصول لاتفاق حول رئيس وزراء جديد يشكل حكومة غير حزبية تقود البلاد إلى انتخابات. ومن المقرر أيضا أن تستمر المشاورات مساء اليوم الخميس.

ووافقت حركة النهضة الإسلامية، التي تقود الحكومة منذ فوزها في أول انتخابات حرة جرت في أكتوبر / تشرين الأول 2011، على التنحي من السلطة خلال أسابيع للخروج من أسوأ أزمة سياسية هزت البلاد منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل ثلاث سنوات. وقال المولدي الجندوبي، الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل، قبل الاجتماع إن هناك إمكانية للتوصل لاتفاق قبل يوم السبت المقبل.

ودعا حسين العباسي الأمين العام لاتحاد الشغل أمس في اجتماع شعبي في قابس "إلى تقديم مزيد من التنازلات بهدف وقف نزيف المشاكل التي تعيشها البلاد". وعقب المحادثات اتفق المشاركون على عدم الإدلاء بتصريحات للصحفيين حول فحوى المحادثات. ومن المقرر أن يعيد اتحاد الشغل، الذي يلعب دور الوسيط، الاجتماع بنفس الأحزاب مساء اليوم الخميس لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين. وحذر الأمين العام للاتحاد من أن تونس ستعيش "شتاء ساخنا" إذا فشلت المحادثات.

ش.ع/ ح.ز (رويترز)