1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تونس تودع بطولة كأس الأمم الأفريقية مبكرا

ودع المنتخب التونسي لكرة القدم بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها أنغولا، وذلك بعد تعادله أمام منتخب الكاميرون في مباراة الجولة الثالثة والأخيرة في دور المجوعات في البطولة.

default

تونس تودع بطولة كأس الأمم الأفريقية رغم تتعادلها أمام الكاميرون 2

ودع المنتخب التونسي لكرة القدم بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها أنغولا، وذلك بتعادله اليوم (21 يناير/ كانون الثاني 2010) أمام منتخب الكاميرون في مباراة الجولة الثالثة والأخيرة في دور المجوعات في البطولة. لحظة انطلاق المباراة بدا أنها ستكون مباراة قوية ومثيرة، وسيكون مجرى اللعب فيها سريعا جدا، ففي الدقيقة الأولى للمباراة نظم لاعبو منتخب تونس هجمة وصلت فيها الكرة إلى الظهير الأيمن خالد السويسي الذي زحف بها إلى أن اقترب من نقطة الضربات الركنية يمين منطقة مرمى منتخب الكاميرون، فأرسل تمريرة عرضية أمام مرمى الكاميرون لتجد المهاجم التونسي محمد أمين الشرميطي ليحولها برأسه في المرمى مسجلا الهدف الأول للمنتخب التونسي.

وأربك هذا الهدف المبكر صفوف منتخب الكاميرون، فجرى لعبهم مهتزا ومتوترا، بينما انتشر لاعبو المنتخب التونسي في الملعب للاستحواذ على الكرة وتنظيم اللعب الهجومي على مرمى الكاميرون. غير أنه سرعان ما استعاد لاعبو الكاميرون توازنهم، وأخذوا في السيطرة على مجرى اللعب. ولكن لاعبي تونس بكفاحهم المستميت في الاستحواذ على الكرة، والمشاركة في الكرات المشتركة حالوا دون أن يتمكن لاعبو منتخب الكاميرون من التنظيم السليم للهجمات لتجري بدون فعالية، ما جعل اللعب ينحصر في وسط الملعب.

وتحسبا من أن يستغل لاعبو المنتخب التونسي ذلك في هجمات مرتدة سريعة لجأ لاعبو خط الدفاع والوسط في منتخب الكاميرون إلى إرسال تمريرات عالية إلى منطقة مرمى المنتخب التونسي لعلها تجد رأس زملائهم في خط الهجوم وخاصة رأس صمويل إيتو، ولكنها وجدت رؤوس لاعب خط دفاع منتخب تونس تردها إلى الملعب. وظل مجرى المباراة على هذا المنوال بدون إثارة، وبدون فعالية إلى أن انتهى الشوط الأول بتقدم تونس بهدف نظيف.

هدف إيتو يجعل المباراة مثيرة

Afrika Cup Tunesien Kamerun

مشجعو المنتخب التونسي يعربون عن فرحتهم بهدف التقدم للمنتخب التونسي الذي أحرزه مهاجمه الشرميطي في الدقيقة الأولى للمباراة

ومع بداية الشوط الثاني نحنح لاعبو منتخب الكاميرون في تنظيم اللعب الهجومي السريع في اتجاه مرمى المنتخب التونسي، وفي هجمة في الدقيقة الثانية من هذا الشوط أي السابعة والأربعين من المباراة تصل الكرة إلى المهاجم الكاميروني صمويل إيتو في منطقة المرمى التونسي ليودعها على يمين الحارس أيمن المثلوثي محرزا هدف التعادل لمنتخبه. ويضفي هذا الهدف طابع الإثارة على المباراة، إذ بدأت بعده فترة اتسمت بتبادل لاعبي المنتخبين الدفاع المحكم عن المرمى والضغط على مرمى المنتخب المنافس.

وفي الدقيقة الثالثة والستين ينفذ لاعب خط الوسط في منتخب تونس شوقي بن سعادة، الذي نزل إلى الملعب بدلا من زميله محمد نفخة، ينفذ ضربة حرة مباشرة لمنتخبه لتصل عالية ليلعبها قلب دفاع الكاميرون شيدجو برأسه إلى خارج الملعب إلا أنها تسكن سقف المرمى مسجلة الهدف الثاني للمنتخب التونسي.

تونس تودع مبكرا البطولة

Afrika Cup Tunesien Kamerun

لاعبو الكاميرون يهنئون زميلهم إيتو للإحرازه هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني

وبعده بدقيقة وفي هجمة لمنتخب الكاميرون يحرز لاعبه في خط الوسط إنغيمو هدف التعادل لمنتخبه من تسديدة قوية من خارج منطقة مرمى المنتخب التونسي. وتفقد المباراة بعد هذا التعادل طابعها المثير، ولكنها تظل سجالا كفاحيا بين لاعبي المنتخبين إلى أن أطلق حكم المباراة صفارة نهايتها معلنا تعادل المنتخبين بنتيجة 2 / 2 . وبهذا التعادل يصبح رصيد المنتخب التونسي ثلاث نقاط لم تكف لتأهله للدور التالي، دور ربع النهائي في البطولة، ما يعني توديعه لها مبكرا. أما منتخب الكاميرون فقد ارتفع رصيده بهذا التعادل إلى أربع نقاط.

وفي المباراة الثانية في المجموعة، التي جرت على ستاد مدينة بنغيلا بين منتخب زامبيا ومنتخب الغابون على ستاد مدينة بنغيلا في موازاة لمباراة الكاميرون وتونس، فقد انتهت بفوز زامبيا بنتيجة 2 / 1، وبذلك يصبح لكل من الكاميرون وزامبيا والغابون أربع نقاط. ولكن قلة عدد أهداف منتخب الغابون وخسارته أمام زامبيا جعلاه في المركز الثالث، وتأتي زامبيا في المركز الأول والكاميرون في المركز الثاني متأهلين لدور ربع النهائي في البطولة، ليقابلا فيه المنتخبين المتأهلين له من المجموعة الثالثة، فيلعب منتخب الكاميرون أمام أول المجموعة الثالثة منتخب مصر، ويلعب منتخب زامبيا أمام ثاني المجموعة الثالثة منتخب نيجيريا.

الكاتب: محمد الحشاش

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات