1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تونس: الغنوشي يتوقع تشكيل حكومة ائتلافية هذا الأسبوع

قال راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة إنه يتوقع أن يشكل رئيس الوزراء حمادي الجبالي حكومة ائتلافية هذا الأسبوع تضم سياسيين وكفاءات. ولم يستبعد الغنوشي انسحاب حزبه من الحكومة في حال إصرار الجبالي على تشكيل حكومة كفاءات.

أوضح راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية اليوم الثلاثاء (12 فبراير/ شباط 2013) في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء "أتوقع أن اتفاقا سيسود، وليست القطيعة وأن يبقى حمادي الجبالي رئيس حكومة ائتلافية تضم كفاءات وسياسيين." وردا على سؤال عن إمكانية خروج النهضة من الحكم نهائيا إذا أصر الجبالي على المضي قدما في تشكيل حكومة كفاءات قال الغنوشي "هذا ممكن طبعا".

وقال الغنوشي إن النهضة لا توافق على مقترح الجبالي  وأن "هناك مشروع حكومة سياسية ستعرض على رئيس الحكومة اليوم للدخول معه في حوار من أجل الوصول إلى تركيبة فيها سياسيون وكفاءات." ومضى يقول "لم يعد هناك متسع من الوقت.. سيتم إعلان حكومة ائتلاف هذا الأسبوع على أقصى تقدير وسيتم تعيين الجبالي على رأسها." وقال إن كل الوزارات ستكون محل تفاوض ضمن حكومة ائتلاف بما فيها وزارات الداخلية والخارجية والعدل والدفاع.

بن جعفر يؤيد مقترح الجبالي بتشكيل حكومة كفاءات

وقد جدد حزب التكتل من أجل العمل والحريات الشريك في الائتلاف الحاكم مساندته اليوم الثلاثاء لمقترح رئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي تشكيل حكومة كفاءات. وقال مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي ورئيس حزب التكتل في مؤتمر صحفي عقده الحزب إنه يدعم الاقتراح الذي تقدم به رئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي في وقت سابق لتشكيل حكومة "كفاءات وطنية" بدل الائتلاف الحكومي الحالي لتجنيب البلاد خطر الفوضى والشلل السياسي. وكان الجبالي قد أعلن مقترحه غداة اغتيال القيادي البارز في صفوف المعارضة شكري بلعيد في 8 شباط/فبراير الجاري.

وقال مصطفى بن جعفر إن وزراء حزب التكتل في الحكومة المؤقتة مستعدون لتقديم استقالاتهم للجبالي لتيسير عملية تشكيل الحكومة الجديدة وغير الحزبية. وأضاف بن جعفر أن الحزب يدعم كذلك المطالبة بتحييد وزارات السيادة لتسهيل الانتقال الديمقراطي في تونس، داعيا القوى السياسية في البلاد إلى دعم مبادرة الجبالي من أجل المصلحة الوطنية.

ولا يتفق موقف حزب التكتل مع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الشريك الآخر في الائتلاف، لأنه يرفض تشكيل حكومة كفاءات بدلا من الائتلاف بدعوى أنها قد تمهد لعودة أركان النظام السابق. وقال أمين عام الحزب محمد عبو في مؤتمر صحفي أمس، إن وزراء الحزب الذين يشغلون ثلاث وزارات سيبقون في مناصبهم لمدة أسبوع، وهي المهلة المحددة لحركة النهضة للحسم في المقترحات التي تقدم بها حزبه وهي تتعلق أساسا بتغيير وزيري العدل والخارجية من حركة النهضة.

وكان الجبالي قد أعلن عقب اغتيال المعارض العلماني البارز شكري بلعيد الأسبوع الماضي أنه سيشكل حكومة كفاءات غير حزبية دون أن يستشير حزبه الإسلامي أو الحزبين العلمانيين الآخرين المشاركين في الحكومة الحالية. وتشهد تونس أزمة حقيقية مع تعطل التعديل الوزاري لأشهر وتمسك أغلب أحزاب المعارضة بحل الائتلاف الحكومي الحالي وتشكيل "حكومة أزمة" أو "حكومة إنقاذ وطني".

م. أ. م/ أ.ح (د ب أ، رويترز)