1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

توقّعات متفائلة للسّياحة العالميّة في 2014

من المنتظر أن يعرف القطاع السياحي العالمي انتعاشةً في العام الحالي، بسبب تعافي الاقتصاد الأوروبي وتزايد ثقة المستهلكين، وهو ما يشجّع السائحين على زيادة الإنفاق مجددا. ومصر تأمل في عودة الهدؤ وإنتعاش قطاعها السياحي الحيوي

أظهرت تصريحات صدرت في معرض آي.تي.بي السياحي المقام من 5 إلى 9 مارس/ آذار الجاري في برلين، العالم المقام حالياً في برلين، أن النّمو مايزال غير موزع بالتساوي في أنحاء العالم، إذ تشهد وجهات مثل مصر والصين وتايلاند فترة صعبة بسبب الاضطرابات السياسية أو المخاوف الأمنية أو الإجراءات التنظيمية الصارمة.

وقال وزير السياحة المصري هشام زعزوع في معرض برلين إن المخاوف الأمنية قد تؤثر على الحجوزات في موسم عطلات عيد القيامة وهو من الفترات المهمة لقطاع السياحة المصري. لكن بالرغم من أن أعداد السائحين في عموم مصر كانت في العام الماضي أقل ب 35 بالمئة عن مستويات 2010 ، فإن الأزمة لم تؤثر على كل المناطق على ما يبدو.

وقال مدير التسويق محمد فوزي في وزارة السياحة المصريّة، إن منتجع خليج سوما على البحر الأحمر يقدم مزايا للسائحين مثل رفع مستوى الحجز أو جولات إضافية للعب الجولف، لكنه لم يضطر لمنح خصومات كبيرة لاجتذاب السائحين. وقال فوزي بأن "حجوزات عيد القيامة (الفصح)، وصلت إلى حوالي 75 بالمئة الآن، وهذا طبيعي".

وأكّد طالب الرفاعي الأمين العام للمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة "أن هذا النمو سيتعزّز مجدداً في 2014 و2015 و2016 وما بعد ذلك". وأضاف "لن يكون خمسة بالمئة كل عام لكنّ المهمّ أنّ النمو يرتفع". من جانبها قالت أنجيلا براف رئيسة الوحدة الأوروبية لمجموعة إنتركونتننتال للفنادق، إنها بدأت ترى صعوداً حقيقيا في الربع الرابع من عام 2013 وإنه مازال مستمرا.

وقالت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، إن من المتوقع أن يزيد عدد السائحين الدوليين 4-4.5 بالمئة هذا العام بعد أن وصل إلى قرابة 1.1 مليار سائح في 2013 مسجلا رقما قياسيا. ويتزايد إنفاق السائحين على عطلاتهم، إذ يتجهون إلى الرحلات الممتازة أو يسافرون إلى الخارج عدة مرات.

ع.ع / ع. ج. م (رويترز)