1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توقيف أربعة من أفراد عائلة منفذ هجوم الشانزليزيه الأخير

أوقفت الشرطة الفرنسية أربعة من أفراد عائلة الإسلاموي المتطرف، الذي قتل لدى محاولة تنفيذ اعتداء في الشانزيليزيه، واعتقلتهم رهن التحقيق وفق مصادر قضائية. كما تمّ العثور على مخزن للأسلحة في بيت العائلة.

أفاد مصدر قضائي اليوم الثلاثاء (20 يونيو/ حزيران) أنه وخلال عملية دهم لمنزل منفذ محاولة الاعتداء آدم الجزيري في بلدة بليسيس-باتيه على مسافة أقل من 30 كلم جنوب باريس، تمّ توقيف زوجته السابقة وشقيقه وزوجة شقيقه عصر الاثنين. وأضاف المصدر أن والد المهاجم أيضا "أوقف رهن التحقيق في المساء عند حضوره إلى المنزل".

ولم يسبق أن أدين آدم الجزيري (31 عاما)، لكنه كان مدرجا على قوائم الذين يشكلون خطرا أمنيا منذ 2015 لانتمائه إلى التيار الإسلاموي المتطرف. وقال والده ردا على أسئلة وكالة فرانس برس فيما كان يعود إلى منزله أن آدم الجزيري "كان يحمل سلاحا مصرحا به، وكان يتدرب على الرماية". وبالرغم من إدراجه على القوائم الأمنية، كان يملك ترخيصا لحمل السلاح، بحسب مصدر مطلع على الملف.

غير أن تقارير إعلامية محلية، واستنادا على مصادر قريبة من التحقيق، أفادت بأن محققين عثروا على مخبأ للأسلحة في منزل منفذ الهجوم وأن المحققين بصدد جرد الأسلحة ومعدات أخرى. وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت أن سيارة المهاجم الذي قتل في الهجوم كانت بها بندقية ومسدسين وذخيرة وأنبوبين كبيرين للغاز.

ووقعت محاولة الاعتداء التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها بعد ظهر الاثنين في جادة الشانزيليزيه السياحية في باريس، بعد نحو شهرين على مقتل شرطي في 20 نيسان/أبريل على الجادة ذاتها برصاص جهادي قتلته قوات الأمن.

وتشهد فرنسا منذ كانون الثاني/يناير 2015 موجة من الاعتداءات أوقعت 239 قتيلا واستهدفت بصورة خاصة قوات الأمن.

و.ب/ف.ي (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة