1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توقيع اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا

شهدت العاصمة الأوروبية بروكسل توقيع الشق السياسي من اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، تلك الاتفاقية التي رفض الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش التوقيع عليها في اللحظات الأخيرة بضغط من موسكو.

مشاهدة الفيديو 01:53

إتفاقية تعاون بين الإتحاد الأوروبي وأوكرانيا

وقع رئيس الوزراء الأوكراني الانتقالي ارسيني ياتسينيوك الجمعة (21 آذار/ مارس 2014) مع القادة الأوروبيين الشق السياسي من اتفاق الشراكة بين بلاده والاتحاد الأوروبي والذي كان خلف الأزمة بين موسكو والغرب، على ما أفاد مصدر أوروبي. وبذلك يقدم الأوروبيون دعما قويا لأوكرانيا غداة قرارهم تصعيد اللهجة حيال موسكو بإضافة 12 اسما إلى قائمة المسؤولين الروس والأوكرانيين الموالين لموسكو الذين فرضت عليهم عقوبات.

والنص الموقع من قادة الاتحاد الأوروبي الـ 28 يهدف إلى تقريب أوكرانيا من الاتحاد من خلال إنشاء شراكة سياسية واندماج اقتصادي بين الطرفين ولا ينص على انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي في مستقبل منظور. ولم توقع سوى الفصول "السياسية" من الاتفاق والتي تمثل ثلاثة من أصل سبعة فصول وتم إرجاء توقيع الفصول المتبقية إلى حين تشكيل حكومة أوكرانية تنبثق عن الانتخابات المقبلة في 25 أيار/ مايو وإقرار برنامج تصحيح وإصلاح اقتصادي، وهي تنص على إقامة منطقة تبادل حر وتعاون اقتصادي وقضائي واسع.

شراكة تاريخية تظهر مدى أهمية العلاقات بين الجانبين

قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي إن توقيع أوكرانيا والاتحاد الأوروبي على عدة فصول في اتفاقية شراكة تاريخية يظهر مدى أهمية العلاقات بين الجانبين. وكتب فان رومبوي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) "التوقيع على جزء سياسي من اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا يرمز إلى أهمية العلاقات وسيعززها".

وصرحت رئيسة ليتوانيا داليا جريبوسكايتي في وقت سابق أن الاتحاد "مستعد لمساعدة أوكرانيا خلال الأيام المقبلة". وقالت للصحفيين في بروكسل "التوقيع رمزي ويشكل دعما حقيقيا للشعب الأوكراني وحكومته على الصعيدين السياسي والاقتصادي. نحن نساندهم ومعهم".

وكان الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا اتفقا على توقيع الوثيقة في تشرين الثاني/ نوفمبر قبل أن يبدل الرئيس الأوكراني آنذاك فيكتور يانوكوفيتش موقفه بضغط من موسكو ما تسبب بنشوب الأزمة التي قادت إلى ضم القرم لروسيا.

ومن المقرر أن يوقع الاتحاد الأوروبي اتفاقي شراكة مماثلين أيضا مع جورجيا ومولدافيا. ويشار إلى أن البلدين يرغبان في الخروج من دائرة نفوذ موسكو والتقرب من الاتحاد الأوروبي. ومنعا لفشل العملية اتفق القادة الأوروبيون الخميس على تقريب موعد التوقيع إلى مهلة أقصاها حزيران/ يونيو.

أ.ح/ ح.ع.ح (أ ف ب، د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع