1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توقف العمل في مشروع كبير للغاز بالجزائر بسبب مغادرة عمال أجانب

توقف العمل في مشروع كبير لتطوير حقل الغاز بحاسي مومن في وسط الصحراء الجزائرية بعد مغادرة نحو 250 موظفا اجنبيا لأسباب أمنية. وشركة "شتات أويل" النرويجية للطاقة تؤكد مقتل مواطن نرويجي رابع في الجزائر.

توقف العمل في مشروع كبير لتطوير حقل الغاز بحاسي مومن (شمال ولاية تمنراست) في وسط الصحراء الجزائرية وعلى بعد حوالي 1300 كلم جنوب العاصمة الجزائرية بعد مغادرة نحو 250 موظفا اجنبيا لدواع امنية، حسب ما افادت اليوم الاحد (27 يناير/ كانون الثاني) صحيفة الوطن الجزائرية.

وأكد عبد الحميد زرقين رئيس مجلس ادارة شركة سوناطراك الجزائرية توقف العمل في الموقع وقال ان "الاشغال ستستأنف في وقت قريب، وسيتم تسريعها لإنهائها في الآجال المحددة، وإن موعد الاستغلال المقرر في الاول من كانون الثاني/يناير 2015 سيتم احترامه". كما أكد زرقين ان "حقل الغاز في حاسي مومن شهد بالفعل نزوحا للعاملين الاجانب المكلفين باعمال التطوير في هذا الحقل الذي لم يبدأ فيه الانتاج بعد"، دون أن يحدد عدد من غادر من الأجانب او الى أين غادر أو أسباب المغادرة.

وقالت الصحيفة "ان ما لا يقل عن 250 موظفا اجنبيا من جنسيات مختلفة غادروا حاسي مومن (..) اثر الهجوم الارهابي لحقول الغاز في آن أميناس". وأضافت "ان اكبر مشروع لانتاج الغاز الجاف باشراف بيتروفاك (بريطانية) وبي بي (بريطانية) وستايت اويل هيدرو (نروجية) وسوناطراك (جزائرية عامة)، توقف بعد الرحيل المكثف للأجانب وهم يهددون بعدم استئناف العمل اذا لم يتم تعزيز الأمن"، مشيرة الى ان قرار المغادرة "كان دافعه اعتداء على فرق تنقيب وقع في الاونة الاخيرة غير بعيد عن المنطقة". وأوضحت "ان مجموعة مسلحة كانت تتحرك مكشوفة الوجوه، تعرضت الى هذه الفرق بهدف سلبها قبل ان تختفي مستفيدة من اتساع الصحراء على متن سيارات رباعية الدفع على ملك هذه الشركات النفطية".

وتابعت ان هذا الحادث "أثار قلق المسؤولين عن هذه الشركات الأجنبية التي تعمل في هذه المنطقة، والذين يشعرون أنهم لا يزالون هدف عناصر متطرفة، ويخشون من تكرار حادث تيقنتورين" قرب عين أميناس في 16 كانون الثاني/يناير الجاري حين هاجمت مجموعة ارهابية مسلحة الموقع واختطفت رهائن أجانب قتل منهم 37 شخصا.

ولم تشر صحيفة الوطن ولا شركة سوناطراك إلى موعد توقف الانتاج في حاسي مومن ولا الى موعد استئناف العمل فيه على وجه الدقة. ويندرج مشروع حاسي مومن ضمن عقد بقيمة تفوق مليار دولار ابرم في 2011 لتطوير حقول الغاز بجنوب الجزائر في اطار مشروع "عين صالح غاز" مثل حقل حاسي مومن وغارات وعين صالح وغور محمود. ويهدف تطوير حقل حاسي مومن إلى إقامة محطة جديدة لانتاج الغاز بطاقة إنتاج تبلغ 17 مليون متر مكعب يوميا.

وفيما يرتبط بالشركات الأجنبية لتطوير حقول الغاز العاملة بالجزائر ذكرت شركة "شتات أويل" النرويجية للطاقة أنه تم تأكيد مقتل مواطن نرويجي رابع يعمل لدى الشركة أمس السبت، وبذلك يظل مصير نرويجي واحد آخر غير معلوم في أعقاب أزمة الرهائن في مجمع آن أميناس للغاز الأسبوع الماضي. وقالت الشركة إن القتيل يبلغ من العمر 43 عاما. وكانت قد أكدت أول أمس الجمعة مقتل ثلاثة موظفين نرويجيين آخرين.

ولقى 37 شخصا أجنبيا وأحد أفراد الأمن الجزائري حتفهم عندما اجتاحت القوات الجزائرية المنشأة في 17 كانون ثان/يناير الجاري لتحريره من قبضة مقاتلين مسلحين في عملية قيل إنها جاءت ردا على التدخل الفرنسي في مالي.

م. أ. م./ م.س (د ب أ، أ ف ب)