1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

توقع انتخابات برلمانية مبكرة تعزز مكانة براون في بريطانيا

للمرة الأولى يعقد حزب العمال البريطاني مؤتمره برئاسة غوردن براون، الرجل الذي اشرف على عشر سنوات من النمو الاقتصادي القوي في بريطانيا. السؤال الأهم المطروح على المؤتمر هو: متى ستجري الانتخابات البرلمانية القادمة؟

default

رئيس الوزراء البريطاني براون مع زوجته ساره

تبدأ اليوم الأحد أعمال مؤتمر حزب العمال البريطاني الذي يشارك فيه رئيس الوزراء الحالي غوردن براون لأول مرة كرئيس للحزب. ويرى المراقبون أن أهم سؤال مطروح على المؤتمر هو: متى ستجري الانتخابات البرلمانية القادمة؟ وتوقعت صحيفة الجارديان في هذا السياق دعوة براون إلى إجراء انتخابات مبكرة في تشرين الأول/ اكتوبر القادم لترسيخ شعبيته. ويعطي قانون الانتخابات البريطاني لرئيس الوزراء الحق في الدعوة إلى إجراء مثل هذه الانتخابات.

حزب العمال متفوق على المحافظين

Großbritannien Tony Blair verläßt Downing Street

بلير تخلى عن السلطة وترك وراءه مشكله تورط بلاده في احتلال العراق

تفيد آخر استطلاعات للرأي إن براون يتمتع بفرصة جيدة للفوز في الانتخابات القادمة. فقد أفاد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة يوجوف YouGov بأن 47 بالمائة من المقترعين يريدون بقاءه في منصبه مقابل 20 بالمائة يفضلون عليه زعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون. وتوقع الاستطلاع حصول حزب العمال على 39 بالمائة من الأصوات وحزب المحافظين على 33 بالمائة منها إذا أجريت الانتخابات في الوقت الحاضر. ومما سيعنيه ذلك ضمان أغلبية برلمانية للعماليين في البرلمان للمرة الرابعة على التوالي.

النجاح الاقتصادي وراء شعبية براون

وقد تولى براون السلطة من سلفه توني بلير بعد أن أشرف كوزير للمالية على عشر سنوات من النمو القوي لبريطانيا. وخلال فترة الثلاثة أشهر التي مرت على حكمه اكتسب شعبية قوية بفضل نجاحاته. وتفيد استطلاعات الرأي أن الذعر المصرفي الذي حدث في بريطانيا خلال الأسبوع الماضي لم يكن له تأثير يذكر على شعبيته. وتجلى هذا الذعر في اصطفاف أعداد كبيرة من المستثمرين لسحب مدخراتهم من بنك نورذرن المتعثر. غير أن استعداد الحكومة تقديم ضمانات للمودعين ساعد على تهدئة الوضع. وكان براون يخشى من أن تقوض أزمة البنك المكاسب الشعبية التي جناها مؤخراً. ووفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة أي سي ام لصالح بي بي سي نيوزنايت تبين ان 34 بالمائة من الناخبين يعتقدون أن حزب العمال بزعامة براون لديه سياسات اقتصادية أفضل مقابل 22 بالمائة يفضلون سياسات حزب المحافظين.

دويتشه فيله+ وكالات (ا.م)

مختارات