1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

"توسيع الناتو شرقاً قد يؤدي إلى تدهور مأساوي لعلاقات موسكو مع الغرب"

السفير الروسي في برلين يحذر من عواقب كارثية على العلاقات الروسية مع الغرب في حال ضم أوكرانيا وجورجيا إلى حلف الناتو. جاء ذلك في وقت جددت فيه برلين رفضها ضم البلدين إلى الحلف في الوقت الحاضر.

default

احتجاجات قرب السفارة الأمريكية في موسكو ضد مشروع ضم أوكرانيا إلى حلف الناتو

حذر السفير الروسي في ألمانيا فلاديمير كوتينيف حلف شمال الأطلسي/ الناتو من حدوث تداعيات خطيرة في حال توسيع الحلف شرقاً من خلال ضم جورجيا وأوكرانيا إليه. وقال كوتينيف في مقال خص به موقعنا اليوم الثلاثاء: "إننا على قناعة بأن هذا الانضمام سيكون بمثابة خطأ سياسي قد يكون له نتائج كارثية". كما توقع أن يؤدي الانضمام المحتمل للبلدين إلى تدهور العلاقات بين روسيا والغرب بشكل مأساوي. ودعا السفير الروسي إلى عدم تجاهل قلق بلاده إزاء هذا الانضمام المحتمل على أساس إن ما سيقام قرب الحدود الروسية ليس أبنية لمجالس نيابية أو لعقد ملتقيات، بل بنية تحتية لتكتل عسكري وسياسي يهدد بوقف التعاون بين روسيا والغرب وخاصة في مجال وقف سباق التسلح.

برلين لا ترى الوقت مناسباً لتوسيع الناتو

Nato Gipfel in Bukarest

قصر البرلمان في بوخارست، العاصمة الرومانية حيث تبدأ قمة الناتو أعمالها غدا الأربعاء في 2 أبريل/ نيسان 2008

في السياق نفسه جددت الحكومة الألمانية موقفها الرافض لانضمام جورجيا وأوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي/ الناتو. وأفادت مصادر حكومية في برلين أن الوقت الحالي غير مناسب لذلك، مع العلم أن ألمانيا تؤيد من ناحية المبدأ قبول الدولتين ضمن برنامج التقارب مع الناتو والذي يؤدي في النهاية إلى ضمهما بشكل كامل للحلف. وبررت برلين موقفها بالصراعات الإقليمية بالنسبة إلى جورجيا، ونقص الدعم الشعبي للتقارب مع الناتو في أوكرانيا. الجدير ذكره أن ثلثي الأوكرانيين يعارضون انضمام بلادهم إلى الناتو في الوقت الذي تؤيده حكومتهم الحالية ذات التوجهات الغربية. ويرأس هذه الحكومة يوليا تيموشينكو في حين يتولى فيكتور يوشينكو منصب رئيس البلاد.

بوش: انضمام البلدين لمصلحتهما ولمصلحة الناتو

وعلى عكس الموقف الألماني أكد الرئيس الأمريكي جورج بوش في كييف عاصمة أوكرانيا اليوم الثلاثاء (1 أبريل/ نيسان 2008) دعمه الكامل لانضمام البلدين إلى الناتو معتبرا ذلك لصالح البلدين ولصالح الناتو. وردا على سؤال فيما إذا كانت معارضة ألمانيا وفرنسا لفكرة الانضمام تعني فشلها، قال بوش إنه لا بد من عقد مزيد من المباحثات قبل الحكم على النتائج بشكل مسبق. وجاءت تصريحات بوش أثناء توقفه في العاصمة الأوكرانية كييف وهو في طريقه إلى بوخارست لحضور قمة الحلف التي تبدأ أعمالها في العاصمة الرومانية غداً الأربعاء. وستشارك المستشارة الألمانية ميركل ووزير خارجيتها فرانك فالتر شتاينماير في هذه القمة التي تستمر حتى الرابع من الشهر الجاري. وستخيم العلاقات بين روسيا والناتو على أعمالها التي تتناول عدة قضايا أبرزها الوضع في أفغانستان والخطة الأمريكية لإقامة نظام دفاع صاروخي في وسط أوروبا.

مختارات