1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توجه أوروبي لفرض عقوبات على مسؤولين أوكرانيين

طالبت عواصم أوروبية، بينها برلين وباريس، بضرورة فرض عقوبات على المسؤولين عن القمع في أوكرانيا. فيما اعتبرت موسكو أن الاحتجاجات الجارية في أوكرانيا هي "محاولة انقلاب" على الحكم.

تتواصل التصريحات وردود الفعل الدولية إزاء التطورات الأخيرة في أوكرانيا، مع وصول العنف إلى مستوى غير مسبوق الثلاثاء وسوقط عشرات القتلى. فقد أعلنت الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الأربعاء (19 شباط/ فبراير 2014) أن وزراء خارجية دول الاتحاد سيعقدون اجتماعا طارئا الخميس في بروكسل لبحث فرض عقوبات على نظام الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفتيش بعد أعمال العنف الأخيرة. وكانت آشتون أعلنت في وقت سابق أن الاتحاد سيدرس فرض عقوبات على المسؤولين عن القمع في أوكرانيا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال صباح الأربعاء في باريس إن فرض العقوبات أمر محتمل. كما أكد نظيره الألماني فرانك – فالتر شتاينماير تهديداته بفرض عقوبات على أوكرانيا. وذكر شتاينماير، عبر متحدثة باسمه على هامش المشاورات الحكومية الألمانية – الفرنسية في باريس أن أوكرانيا تدفع ثمن "سياسة المماطلة" التي ينتهجها الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش غاليا، مضيفا أن فرض عقوبات على أفراد في القيادة الأوكرانية أصبح مطروحا الآن للرد على تطورات الأوضاع هناك. وذكر المتحدث في برلين أن العقوبات المقترحة هي تجميد أرصدة بنكية وحظرالسفر إلى الاتحاد الأوروبي، موضحا أنه سيتم في الوقت نفسه الحفاظ على الاتصالات مع الحكومة الأوكرانية، وقال: "نرى ذلك أمرا مهما لتجنب حدوث الأسوأ".

مشاهدة الفيديو 02:39

عودة العنف إلى أوكرانيا بعد صدامات في كييف

بدوره، حث رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك الأربعاء الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على "الأشخاص المسؤولين" عن الاضطرابات في أوكرانيا. وقال تاسك إن "الحكومة مسؤولة عن العنف".

كما قال وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز الأربعاء "حان الوقت لبدء مرحلة جديدة، ألا وهي العقوبات"، وذلك في تصريحات لإذاعة بلجيكا.

روسيا تصف الاحتجاجات بأنها "محاولة انقلاب"

في هذه الأثناء، أعلن الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش غدا الخميس يوم حداد على ضحايا المصادمات العنيفة التي وقعت الثلاثاء في كييف بين قوات الأمن ومتظاهرين، والتي أسفرت عن مقتل 25 شخصا على الأقل، بينهم تسعة من رجال الشرطة.

فيما حمّل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما أسماهم بـ"متطرفين" في أوكرانيا مسؤولية أعمال العنف الأخيرة. وقال المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، الأربعاء، بحسب بيانات وكالات أنباء روسية، إن الرئيس الروسي يدين العنف بشدة ويعتبر تلك الأحداث محاولة للانقلاب على الحكم. وأضاف المتحدث أن بوتين أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش ليلة أمس، مضيفا أن حل الأزمة في أوكرانيا من اختصاص السلطات الأوكرانية فقط. وطالبت وزراة الخارجية الروسية المعارضة في كييف بعدم توجيه "تهديدات أوإنذارات" "لقيادة شرعية".

ف.ي/ ح.ز (رويترز، أ ف ب، د ب ا)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع