1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

توجهات سلفية – لقاء مع داعيتين إسلاميين في ألمانيا

يحذر مسؤولون بمكتب حماية الدستور في ألمانيا من المسلمين ذوي التوجهات السلفية ومن زيادة عددهم في ألمانيا. وتعتبر مدينة بون أحد معاقل السلفية في البلاد، حيث يقيم فيها داعيتان ينشطان في الدعوة إلى هذا التوجه المتشدد.

بعد الاتفاق على إجراء مقابلة مع الداعيتين المسلمين توجهتُ إلى محطة بنزين في مدينة بون ، حيث استقبلني رجل في العشرين من العمر في الموعد المتفق عليه فقال مبتسما: "نعم، نحن متشددون، متشددون فيما يخص الحفاظ على المواعيد". مددتُ يدي لمصافحته، غير أنه رفض ذلك وقال لي: "يجب أن تتفهمي ذلك"، مضيفا أن تفسيره الصارم للقرآن يستبعد مصافحة امرأة.

وأشار الشاب أن المقابلة مع الداعيتين سيتم تسجيلها ملاحظا أن "هذا أفضل بالنسبة لك ولنا أيضا. إلا أنك لا تريدين الظهور في الفيلم، كما نعتقد! هل تريدين ذلك؟" وجلس الداعيتان في المقهى الصغير قبالة محطة البنزين. وعند دخولنا للمقهى كان الداعية الأكبر سنا يشرب القهوة في حين كان الأصغر منه سنا منشغلا بهاتفه المحمول. وبعد ترحيبهما الودي بحضوري طلبا من العاملة قهوة إضافية.

"العودة إلى الإسلام الأصلي"

Prediger Abu Dujana aus Bonn; Copyright: privat

الداعية أبو دجانة

قبل إجراء المقابلة علمت من الناطق باسم مكتب حماية الدستور في ولاية رينانيا فيستفاليا أن "كلا الداعيتين خطيران". أما الخبير في الدراسات الإسلامية ألكهام سخني من  جامعة أوسنابريك فقد اعتبر أنهما محافظان متشددان و لا يمكن على كل حال اعتبارهما خطيرين. وأوضح الخبير أن ذوي التوجهات السلفية هم مسلمون محافظون جدا يريدون العودة إلى الإسلام كما كان  في عهد الرسول محمد. " فالسلفيون يرفضون الفتاوي وتفسيرات القرآن التي تعود إلى ما بعد ذلك العهد"، كما يؤكد الخبير.

بالنسبة للداعية الأكبر سنا وإسمه ابراهيم أبو ناجي فإن هذا بالذات هو الإسلام الحقيقي. فهو يؤكد أنه مسلم يرفض وصفه بأنه سلفي، لأن هذا المفهوم – كما يقول - يستخدمه السياسيون ووسائل الإعلام لتقسيم المسلمين فقط. أما الداعية الأصغر سنا المعروف باسم أبو دجانة فهو يعتبر ذلك "تحريض مخطط له من قبل وسائل الإعلام والسياسيين". ويشير الداعية أبو ناجي الذي جاء من غزة الى ألمانيا عندما كان عمره 18 عاما أنه كان يحلم بألمانيا وبتقنيتها وانضباطها آنذاك.

وفجأة قال أبو دجانة "أعتقد أنك ستسألين الآن عن الشريعة" مضيفا أنه يؤيد إدخال الإسلام لألمانيا، رغم استحالة ذلك حاليا، كما يقول. ثم يشرح  أن الشريعة لا يعني قطع اليد بكل بساطة " فهناك قواعد وخبراء في الشؤون القانونية".

السلفية ومشاعر القلق

يقدر المكتب الاتحادي لحماية الدستور عدد الأشخاص بتوجهات سلفية في ألمانيا بـحوالي  3800 شخص. و يقيم حوالي ألف منهم في منطقة رينانيا، حيث يزداد عددهم باستمرار. ورغم أن أقلية منهم فقط تؤيد استخدام العنف، فإنه من الصعب تحديد نقاط اللقاء بين السلفية السياسية والسلفية المؤيدة لأعمال العنف.  إن ذلك "يثير قلقا لدينا"، كما يؤكد مكتب حماة الدستور في ولاية رينانيا فيستفاليا.

ويشكل السلفيون المستعدون لاستخدام العنف "أقلية داخل الأقلية"، كما يؤكد الخبير في شؤون الإسلام ألهكام سخني، مشيرا إلى أن هذه الأقلية تشكل أصغر مجموعة من بين المجموعات السلفية الثلاثة ، إضافة إلى مجموعة المحافظين المتشددين. في الشكل "يرتدي النساء منهم النقاب  أما الرجال فيرتدون عباءات طويلة"، كما يقول الخبير سخني، مشيرا إلى أن هذه المجموعة أصبحت غير واضحة للعيان لأنها تعيش في مجتمع خاص بها بعيدا عن المجتمع الألماني. غير أنه في الآونة الأخيرة أصبحت مجموعة أبو ناجي وأبو دجانة " أكثر ظهورا في الشارع بسبب أنشطة الدعوة الإسلامية.

Salafisten in Deutschland Islam Koran Verteilung

توزيع نسخ القرآن بالمجان

تعرف أبو ناجي وأبو دجانة على بعضهما البعض في مسجد بمدينة فريشين الصغيرة القريبة من كولونيا. منذ ثمانية أعوام وهما يعملان في إطار الدعوة الإسلامية. في البداية وزع الداعيتان خطبا مسجلة على الأقراص المضغوطة. وقام بعد ذلك بنشرها على صفحات الإنترنيت، كما قاما بتوزيع نسخ من القرآن في الشوارع ونظما ندوات. "لأول مرة تم إلقاء خطب باللغة الألمانية جذبت اهتمام البعض بطبيعة الحال"، كما يؤكد الخبير في الشؤون الإسلامية  ألهكام سخني.

ويقول الداعية ابراهيم أن حوالي 200 شاب يستشيرونه في قضايا مختلفة خلال أيام قليلة، من بينهم التلميذات اللواتي لا يردن المشاركة في دروس السباحة مثلا. وهو ينصحهن بتقديم نسخة من القرآن إلى مدير المدرسة.

السلفية جذابة بالنسبة للشباب بشكل خاص

يعتبر الخبير سخني، أن السلفية "تجذب بشكل خاص الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و20 عاما،". وهناك مخاطر استقطاب أقلية منهم لأعمال العنف أيضا، فهؤلاء الشباب يتطلعون في الإنترنيت على رسائل المتشددين في تنظيم القاعدة مثلا.

Bonn Pro NRW Salafisten Ausschreitungen

اشتباكات في بون بين سلفيين إثنين ومؤيدين لمجوعة "من أجل شمال رينان فيستفاليا"

قضية استخدام العنف

ويؤكد أبو دجانة أنه حذر في مساجد المنطقة من مظاهرة تم التخطيط له من طرف ا مجموعة "من أجل شمال رينانيا فيستفاليا" اليمينية المتطرفة في أيار/مايو الماضي في بون حيث حمل المشاركون فيها صورا كاريكاتورية للرسول محمد. وهو يعتبر ذلك عملا استفزازيا. ومع إشارته الى خروج عدد كبير من السلفيين  الى الشارع للاحتجاج على ذلك يضيف أنه خلال الاشتباكاتالعنيفة التي حصلت بينهم وبين الشرطة تم طعن أحد رجال الشرطة.

ويلاحظ  أبو دجانة، أن أعمال العنف تتم أيضا أثناء مباراة كرة القدم وفي المظاهرات اليسارية المتطرفة. ولذلك فلا يمكن انتقاد السلفيين فقط بسبب حدوث ذلك، كا يقول. وأضاف أنه لا يعرف لماذا لا يجتمع السياسيون مع ممثلين عن السلفية "للتحدث معهم". غير أن إبراهيم أبو ناجي أعرب عن عدم مشاركته في موقفه، مشيرا إلى أنه لن يجتمع مع السياسيين، بما في ذلك المستشارة أنغيلا ميركل ، "عدا إذا كانت هذه الأخيرة مصممة على اعتناق الإسلام". ملاحظة أثارت طبعا ضحك كل الحاضرين.

مختارات