1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توتر في الشرق وكييف تتهم موسكو بالسعي إلى "تفكيك أوكرانيا"

اتهم رئيس وزراء أوكرانيا روسيا بتطبيق "خطة لتفكيك" بلاده وإدخال القوات الروسية إليها. يأتي ذلك مع تصاعد التوتر شرق أوكرانيا ومقتل ضابط أوكراني على يد جندي روسي.

اتهم رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك الاثنين (7 نيسان/ أبريل 2014) روسيا بتطبيق "خطة لتفكيك أوكرانيا" عبر حوادث في مختلف أنحاء البلاد، مضيفا في اجتماع حكومي أن القوات الروسية على بعد نحو 30 كيلومترا من الحدود الأوكرانية.

وتابع "بدأ تفعيل خطة مناهضة لأوكرانيا... تعبر بمقتضاها قوات أجنبية الحدود وتسيطر على البلاد". وقال ياتسينيوك في اجتماع للحكومة بثه التلفزيون مباشرة إن هذه الحوادث "جزء من خطة ليمر جيش أجنبي عبر الحدود ويجتاح الأراضي الأوكرانية وهذا ما لن نسمح به".

من جانبه، أعلن وزير الداخلية الأوكراني أرسين افاكوف الاثنين أيضا انه تم إخراج المتظاهرين الموالين للروس الذين سيطروا مساء الأحد على مقر الإدارة الإقليمية في خاركيف شرق اوكرانيا دون توضيح ما إذا كان ذلك قد جرى بالقوة.

وكتب الوزير الأوكراني على صفحته على فيسبوك أن المبنى "تحرر تماما من الانفصاليين"، مضيفا "شكرا لمن قدموا المساعدة" دون مزيد من التفاصيل حول العملية.

وزارة الدفاع الأوكرانية نشرت خبرا مفاده قيام جندي روسي بقتل ضابط بحرية أوكراني في القرم. ولم تذكر الوزارة المزيد من التفاصيل عن الحادث الذي وقع في وقت متأخر من مساء الأحد في بلدة نوفوفيودوروفكا.

ومساء الأحد احتشد أكثر من ألفي متظاهر يحملون الأعلام الروسية أمام المبنى الذي يضم مكاتب الحاكم الذي عينته سلطة كييف المركزية الموالية لأوروبا. واقتحمه عشرات الأشخاص وقاموا برفع الأعلام الروسية فوق المبنى.

وتشهد هذه المناطق المحاذية للحدود مع روسيا، كل يوم أحد منذ سقوط نظام كييف الموالي لروسيا في نهاية شباط/ فبراير، تظاهرات تدعو إلى قيام فدرالية في أوكرانيا أو تدعو للالتحاق بروسيا.

من جانبه، تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالدفاع "بكل الوسائل" عن الشعوب الناطقة بالروسية في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق وحشد ما يصل إلى 40 ألف جندي على الحدود مع أوكرانيا.

م م / ف ي (رويترز، أ ف ب، د ب ا)