1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توتر في ائتلاف ميركل بعد هزيمة شريكها في انتخابات بافاريا

يسود الإحباط صفوف الحزب الليبرالي،الحليف الصغير في حكومة المستشارة ميركل، فيما ساد التوتر على أجواء الائتلاف الحاكم في برلين، بعد هزيمة الليبراليين في الانتخابات البرلمانية المحلية في ولاية بافاريا.

سادت حالة من التوتر في أوساط حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد فشل حليفها الصغير في الائتلاف الحكومي، الحزب الديمقراطي الحر، في الحصول على نسبة 5% التي تؤهله لدخول برلمان ولاية بافاريا، وذلك خلال الانتخابات التي أجريت أمس الأحد، مما يرجح عدم قدرة الحزب على الحصول على هذه النسبة خلال الانتخابات الاتحادية المقررة الأحد المقبل، ما يهدد بذلك الائتلاف الحكومي الحالي. وأسفرت انتخابات أمس عن استعادة الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري، الشريك في التحالف المسيحي الديمقراطي الذي تقوده ميركل، أغلبيته المطلقة في برلمان الولاية، في حين فشل الحزب الديمقراطي الحر المعروف بتحرره وبتأييده لرجال الأعمال والطبقة الوسطى في الحصول على النسبة التي تؤهله لدخول برلمان الولاية المعروفة بسمتها المحافظة نسبيا مقارنة ببقية الولايات الألمانية، حيث لم تتجاوز نسبة الأصوات التي حصل عليها 3.3%، مقارنة بنسبة 8% التي حصل عليها في انتخابات عام 2008.

وتعتبر الولاية المحافظة، وعاصمتها ميونيخ، سابع ولاية يخرج الحزب من برلمانها بسبب خسارته الانتخابية منذ أن دخل في تحالف حكومي مع حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي في بافاريا عام 2009. ورأى الأمين العام للحزب، باتريك دورينغ، إنه من الممكن إنقاذ الحزب خلال الانتخابات الأحد من خلال تركيزه على الصوت الانتخابي الثاني الذي يمنحه الناخب للقائمة الحزبية داخل الولاية وليس لمرشح حزبي بعينه داخل الدائرة الانتخابية وقال إنه من الممكن أن يحصل الائتلاف الحكومي الحالي المكون من الحزب الديمقراطي الحر والتحالف المسيحي الديمقراطي على أغلبية داخل البرلمان الاتحادي إذا تم إتباع "تكتيك تصويتي يعتمد على تشتيت الأصوات".

لكن قيادات في التحالف المسيحي الديمقراطي بقيادة ميركل استبعدت دعوة أنصار التحالف للعمل على تعزيز فرص الحزب الليبرالي لدخول البرلمان من خلال منحه الصوت الانتخابي الثاني. وفي نفس السياق قال فولكر كاودر، رئيس الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي، إن تحالفه لا يمارس حملة انتخابية لانتخاب الائتلاف الحكومي مضيفا:"كل حزب يناضل من أجل الحصول على أصوات ناخبيه". وبينما تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى بقاء التحالف المسيحي الديمقراطي كأكبر كتلة داخل البرلمان الألماني "بوندستاغ" عقب انتخابات أمس الأحد، فإن هذه الاستطلاعات تشير إلى حصول الحزب الديمقراطي الحر على نسبة قريبة من 5%.

ح.ع.ح/ي.ب(د.ا.ب)

مختارات