1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

" تنظيم القاعدة في اليمن لم يكن أبدا بديلا للقاعده في العراق"

تناولت تعليقات القراء توجه الأنظار إلى اليمن على ضوء نشاط تنظيم القاعدة المتزايد من هناك ومخاطر ذلك، كما علقوا على قضية اندماج المسلمين في أوروبا ومواضيع أخرى بينها مرور نصف قرن على تأسيس القسم العربي في دويتشه فيله.

default

السيد سكرتير الحرير المحترم اتفق مع ما طرحه الباحث الالماني شتاينبرغ في مقالكم تحت عنوان: "القاعدة في اليمن: من خطر محلي إلى تهديد دولي"، في المقال يبدو شتاينبيرغ اكثر الماما بالمجموعات الجهاديه والقاعدة مقارنة بالبكري وأبو رمان، غير ان تنظيم القاعدة في اليمن لم يكن أبدا بديلا للقاعده في العراق رغم تطوع مئات المقاتلين غير المدربين للقتال في العراق، فان فرع العراق له قياداته تختلف تماما عن تنظيم اليمن والجزيره العربيه بقيادة ناصر الوحيشي . اليمن لها خصوصيه واهمية مختلفه تماما عن العراق ولليمن خصوصيه في ادبيات القاعده والجهاديين وفي رحلات اسامه ابن لادن لليمن، اما الصومال والقرن الافريقي فهي امتداد لتنظيم اليمن ويعتبر اليمن مركز تجنيد وتدريب واعادة تاهيل للقاعده بسيب موقعه في القرن الافريقي وتدفق لاجئين من الصومال وغيرهم الى اليمن اللذين يتم استيعابهم من قبل المراكز السلفيه المتشدده ابرزها مركز دماج والمعبر. اليمن الان اصبحت مركز لانطلاق عمليات تنظيم القاعده اقليميا ودوليا بعد ان تعرضت الى الضربات في الباكستان وافغانستان . ولعبت ايران دورا في استضافه بعض قياداتها او تسريبها من افغانستان الى اليمن عبر الممرات البحربه . القاعدة تلجا الى المناطق الرخوة استخباريا ومنها اليمن . اما المجتمع والجغرافيه اليمنيه فتعتبر حاضنه طبيعيه بتركيبته القبليه. وهنا يبرز دول المجتمع الدولي والاتخاد الاوربي بالنهوض باليمن من حالة الفقر التي هي احدى عوامل الارهاب وتعتبر المانيا خير من يقوم بهذا الدور من خلال منظمات التنميه والمجتمع المدني لدعم اليمن في مواجهة الارهاب .

جاسم م.- العراق

"اليمن ليس بحاجة للسلاح بل إعادة بناء الإنسان"

هل تتحول اليمن لجبهة مركزية للإرهاب الدولي؟ ردا على ورد في هذا المقال اعتقد بأن اليمن ليس بحاجة إلى تقوية جيوشه وتدريبها للتعامل مع القاعدة بشدة (...) إن ما يحتاجه اليمن هو إعادة بناء الإنسان، (...) أصبحنا نغش، أصبحنا نزوّر ونغتاب (...) وقد وصل الأمر إلى حد قتل المسلم وفي نفس الوقت التغني بالإسلام والمحبة والحسنى. المطلوب من امريكا واوروبا ليس تسليحنا، بل المساعدة على بناء الإنسان في اليمن (...)

محمد – اليمن

" لا اقول بان في الصدارة ولكن الكاتب تجاهل ... كل النصوص الاسلامية "

بالسنبة لمقال "الزمن المختوم ـ قراءة ألمانية استفزازية للمحنة العربية"، من الواضح أن المفكر دان فكر لوحده و فهم لوحده و فسر لوحده الدين الاسلامي، انا لا اقول بان عالمنا في الصدارة و لكن الكاتب تجاهل و ضرب عرض الحائط كل النصوص الاسلامية التي تحث على العلم و الجد بدلالة ان اول كلمة بدأ بها الدين الاسلامي هي " إقرأ " و الحديث الشريف "طلب العلم فريضة على كل مسلم" و بخصوص اللغة فلعلنا نذكر كيف طلب الرسول الكريم من الصحابي زبد بن ثابت تعلم السريانية و العبرية (...) مع احترامي.

زينة – اوستراليا

"مطلوب نخبة مثقفة في علوم الدين الإسلامي لمخاطبة الجيل المسلم الشاب بأهمية الإندماج "

فيما يتعلق بمقالكم "لماذا الخوف من الاسلام في اوروبا؟"، أشكر لكم في البداية اهتمامكم الكبير بهذا الموضوع المعقد الذي ظهر على السطح في السنوات العشر الماضية. أنا معكم أُؤيد فكرة أن على الجالية المسلمة في البلدان الأوربية الإندماج في المجتمع المحيط بها (...) وأنا متأكد أن الدين الإسلامي هو دين تسامح ويطلب من المسلمين ذلك. لذلك أرى أنه على البلدان الأوربية توجيه وتاهيل نخبة مثقفة في علوم الدين الإسلامي الصحيح المعتدل لمخاطبة الجيل المسلم الشاب وتوعيته بأهمية الإندماج وتنمية إحساسة بأنه جزأ من هذا المحيط وأن باقي الديانات هي كالإسلام تماماً وهذا مايحض عليه الإسلام

باكير- سوريا


"الإسلام ليس عثرة في وجه انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي"

أعتقد بأن الجذور الاسلاميه لا تقف في وجه انضمام تركيا للاتحادالاروبى، الدين الاسلامى في رأيي هو دين تجاوب وتعاون مع الجميع مع الجميع، أرى أيضا بأن الاوروبيين لن يفهموا الاسلام بمفهومه الحقيقى الا بالتعامل معه عن قرب، وهنا ستتوضح صوره الاسلام ، وسيتضح أيضا بانه لا يقف فيب وجه انضمام تركيا، بل العكس الاتحاد الاروبى سيستفيد ايضا من وجود الاسلام بالقرب منه، لأنه سيكون يضم اديان و اعراق أكثر تعيش في كنفه. كان هذا تعليق بدر على موضوع: " تركيا والطريق الصعب إلى الاتحاد الأوروبي"

بدر – مصر


"حيرة المسلمين بين أطعمة الحلال والحرام "

فيما يتعلق بمقالكم "حيرة المسلمين في ألمانيا بين الأطعمة الحلال و الحرام"، اذا کانت المواد الجلاتینیة تدخل الأدویة والکثیر من المواد الغذائیة والکریمات المستخدمة من قبل النساء، فمشکلة المسلمین لیست في ألمانیا وأوربا فحسب، فالدول الأسلامیة عامة تسخدم الأدویة وتتهافت علی المستوردة منها بشکل عام. لذا أری إثارة هذه المسألة في ألمانیا لیست بذي شأن. أما الأسواق الترکیة أو العربیة في ألمانیا،فهي لیست دائما صادقة في هذا، لقد أخبرتني فتاة عاملة في إحدی الأسواق الترکیة بأنهم یشترون الدجاج الألماني المذبوح في المعامل ويخرجوه من أكياسه ليضعوه في أكياس أخرى مكتوب عليها "مذبوح علی الطریقة الأسلامیة". السؤال هنا لنا نحن الأجانب في ألمانیا، أیهما أفضل لنا أن نشتري من تجار یغشوننا بجمڵة مکتوبة علی غلاف البضاعة، أم نشتري من محل ألماني مکتوب على أغلفة البضائع بصراحة عبارات مثل هذا لحم خنزیر، هذا لحم بقر، وهذا مختلط".

سرفراز – العراق


" الأخلاق لا تختزل فى العذرية "

"موضة جديدة اسمها الصداقة العذرية بين الجنسين اللطيف والخشن"، إن الأخلاق لا تختزل فى العذرية ، ويمكن لشاب ان يحب فتاة عذراء ولا تصونه بعد الزواج، الأخلاق أشمل وأعم، والعذرية رمز، وليست غشاء مادى وحسب، لأن العذرية المادية لها عملياتها الآن، كما أنه صعب التأكد ماديا من كون الفتاة عذراء أم لا، وكثير من أبناء مجتمعنا يحب أن يفعل كل شئ خلسة، ثم يدعى بعد ذلك البراءة والعذرية! ،وهناك فتيات يحافظن على عذريتهن ويفعلن كل ما لا يضرها، لذا دعونا نتمسك بالعذرية كرمز والأهم ما وراء العذرية، عفة النفس والحياء، والخلق الجميل.

أيمن – السعودية


" الرياضة تحافظ على لياقة الجسم وتقيه الترهل"

تعليقا على مقال "السمنة تعيق الدماغ في أداء وظائفه" لا شك بأن ممارسة بعض التمارين الرياضية والأنشطة المستمرة التي يتم من خلالها المحافظة على اللياقة البدنية للجسم وتحريك عضلاته وتنشيطها من وقت لآخر يفيد الصحة، فالرياضة تنشط كل أعمال الجسم من تنفس ودورة دموية وهضم وإفراز وتوازن وغير ذلك، كما تقوي بنيته وعظامه ومفاصله وعضلاته، بالإضافة إلى كونها تعطي الجسم جمالاً وتناسقاً ومرونة ولياقة زائدة، وتقيه الترهل والانحناءات المعيبة. ومن المهم في ممارسة الرياضية القيام بها بشكل دوري، على سبيل المثال 3 مرات أسبوعيا لمدة ثلث ساعة (...)، وللمحافظة على اللياقة يجب ممارسة تمارين القوة التي تزداد أهميتها مع تقدم العمر من أجل الحفاظ على عضلات الجسم ومنعها من الضمور (...)، ومن الضروري ايضا القيام برياضة المشي التي تساعد على دورة دموية نشيطة (...) وتساعد الجسم على مقاومة أمراض عدة (...)

عبد السلام بدور – ليبيا


"كل الشكر والتقدير لأعضاء فريق عمل القسم العربي على ما قدموه من برامج في مختلف المجالات"

(...) كل الشكر و التقدير لفريق عمل دويتشه فيله فى عيدهم الخمسين، نهنيء أعضاء الفريق على كل ما قدموه لنا من برامج ثقافية واخبارية و تعليمية فى محتلف المجالات عبر الإذاعة والتلفزيون والشبكة العنكبوتية التى قربت المسافات بين العالم. تلعب مؤسسة دويتشه فيله دورا كبيرا فى تثقيف الناس من مختلف الفئات (...) وكنت أنا أحد الذين استفادوا من خدمات المؤسسة بمختلف وسائلها الأعلامية (...) نتمنى المزيد من النجاح و التألق.

حلمي- مصر


إعداد: ابراهيم محمد

هذه أعزاءنا حلقة جديدة من رسائلكم التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع