1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تنديدات ألمانية ودولية بقصف مبنى الانروا في قطاع غزة وإسرائيل تعتذر

قررت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين تعليق أعمالها في قطاع غزة إثر تعرض مبناها الرئيس للقصف الإسرائيلي. الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن غضبه الشديد لقصف المبنى، بينما اعتبر باراك الحادثة "خطأ فادحا".

default

الاونروا تعلق أعمالها للمرة الثانية في ظرف أسبوع بعد استهداف مقرها في غزة

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس (15 يناير/كانون الثاني) عن غضبه الشديد بسبب القصف الإسرائيلي لمقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) في غزة، وقال بان للصحافيين في تل أبيب: "أعربت عن احتجاجي الشديد وغضبي وطالبت وزير الدفاع ووزير الخارجية (الإسرائيليين) بتقديم تفسير كامل".

وأضاف مون في مؤتمره الصحفي أن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اعتبر القصف على مقر الاونروا "خطأ فادحا"، مؤكدا أنه يأخذ المسألة "بجدية". وقال مون "أكد لي (باراك) أنه تم إعطاء تعليمات بالتزام مزيد من الحذر حتى لا يتكرر حادث كهذا".

الاونروا تعلق عملياتها في غزة

UN Generalsekretaer Ban-Ki Moon in Berlin

الأمين العام للأمم المتحدة أعرب عن غضبه الشديد لقصف مبنى الانروا

وكان المتحدث باسم الاونروا في غزة قد أعلن اليوم أن الوكالة علقت أعمالها في غزة عقب تعرض مقرها لـ"قصف بالقنابل الفوسفورية"، على حد وصف المتحدث. وقال عدنان ابو حسنة المتحدث باسم الاونروا في غزة لوكالة فرانس برس: "الاونروا قررت تعليق أعمالها في غزة بعد تعرض مقرها الرئيسي للقصف بالقذائف الفوسفورية الحارقة".

وأضاف أبو حسنة أن "الحريق الذي اندلع في بعض المباني والمخازن التي تحتوي على أطنان من المواد الغذائية لم تتم السيطرة عليه حتى الآن". وكان المتحدث قال في وقت سابق إن قذائف دبابات إسرائيلية سقطت داخل مقر الاونروا في غرب مدينة غزة مما أدى إلى جرح ثلاثة من الموظفين.

وقال كريس غانيس، المتحدث باسم الاونروا من مقره في القدس، إن مئات الأشخاص لجئوا إلى داخل مقر الأمم المتحدة. وأضاف غانيس: "مع كل لحظة تمر يتعرض فيها المدنيون وعمال الإغاثة إلى ظروف تهدد حياتهم". وذكرت منظمة "كير انترناشونال" الدولية للمساعدات الإنسانية أنها أجبرت كذلك على تعليق كافة عمليات توزيع الأغذية والأدوية بسبب القصف الشديد على مخازنها وحولها وعلى مواقع التوزيع في مدينة غزة.

انتقادات أوروبية

Gazastreifen - bomberdiertes UN-Hauptquartier

مخازن الانروا تعرضت للحريق

في غضون ذلك دان وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، القصف الإسرائيلي للمقر الرئيسي للأنروا في قطاع غزة اليوم الخميس. وقال شتاينماير في أعقاب لقاء مع رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض في رام الله بالضفة الغربية: "هذه من الهجمات العسكرية التي لا يمكن قبولها"، وذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

كما انتقد مفوض شئون التنمية في الاتحاد الأوروبي، لويس ميشيل، هذا الأمر بشدة، حيث قال في بيان صادر عنه اليوم في بروكسل:"أصابتني هذه الواقعة بالصدمة العميقة والدهشة"، مؤكدا أنه "لا يمكن قبول" هذه الأمور.

وشدد ميشيل على ضرورة ضمان أمن العاملين في الاونروا حتى يتمكنوا من أداء عملهم ومساعدة المواطنين الفلسطينيين. يذكر أن المفوضية الأوروبية كانت أكبر الجهات المانحة للاونروا عام 2008، حيث خصصت لها نحو 113 مليون يورو.

مختارات