1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تمديد مهمة الجيش الألماني على الحدود التركية - السورية

وافق البرلمان الألماني على بقاء وحدات للدفاع الصاروخي تابعة للجيش الألماني على الحدود التركية مع سوريا، وذلك ضمن مهمة الوحدات التي نشرها الحلف الأطلسي لحماية الأراضي التركية من الصواريخ القادمة من سوريا بطلب من أنقرة.

يعتزم الجيش الألماني الإبقاء على وحدات باترويت للدفاع الصاروخي في تركيا، تحسبا لأي هجمات من الأراضي السورية. وقد وافق البرلمان الألماني (بوندستاغ) الأربعاء (29 يناير/ كانون الثاني 2014) على بقاء اثنتين من هذه الوحدات على الحدود التركية مع سورية لعام آخر.

ووافق على قرار استمرار الوحدتين 523 نائبا وعارضه 71، في حين امتنع سبعة أعضاء عن التصويت. كما قرر البرلمان في جلسة اليوم استمرار مشاركة الجيش الألماني بشكل محدود في مهمة "المساعي الحثيثة" لمكافحة الإرهاب في منطقة البحر المتوسط والتي تشارك فيها سفن حربية ألمانية وأطقم طائرات "أواكس" للاستطلاع.

وبدأت هذه المهمة عام 2001 في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة. ورفض أعضاء حزب الخضر وحزب اليسار مواصلة دعم هذه المهمة بأصواتهم حيث صوت 467 من أعضاء البرلمان على استمرار مشاركة الجيش الألماني في المهمة وعارضها 129، مقابل امتناع ستة أعضاء عن التصويت.

وبدأ حلف شمال الأطلسي (الناتو) نشر وحدات صواريخ باترويت في تركيا في كانون الثاني/ يناير عام 2013 وذلك بعد أن طلبت تركيا منه ذلك بصفتها عضو في الحلف بعد سقوط قذائف من الجانب السوري على الأراضي التركية أكثر من مرة.

ويذكر أنه تساهم أيضاً كل من الولايات المتحدة وهولندا بوحدتي صواريخ باترويت.

ع.ش/ أ.ح (د ب أ)

مختارات