1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

تلوث الهواء خطر يهدد حياة الناس

تجتاج الصين منذ أيام موجة من الضباب الدخاني الكثيف، دفعت بالسلطات إلى دق ناقوس الخطر وتحذير الناس من عواقب الثلوث المصاحب لهذا الضباب. لكن كيف ينتج الضباب الدخاني ومامدى خطورته على الصحة؟

يعاني سكان بكين ونيودلهي هذه الأيام من ثلوث الهواء نتيجة الانتشار الكثيف للضباب الدخاني الذي يشكل خطرا كبيرا على صحة الناس، إذ يجعلهم عرضة للأمراض أو الموت. وحسب دراسة أجرتها أكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية، فإن بكين تكاد تصنف حاليا في خانة "المدن غير الصالحة للسكن".

تكوّن الضباب الدخاني

ينتج هذا النوع من الثلوث عندما تقترب جبهة هوائية باردة من إحدى المدن كـ برلين أو لندن مثلا، حيث تتركزهذه االجبهة الباردة تحت طبقة الهواء الدافئ المتجمع فوق المدينة. وبسبب كثافة وثقل الهواء البارد فإنه يبقى قريبا من سطح الأرض. أما الهواء الدافئ فيستقر في الأعلى، ويعيق حدوث تبدل في طبقات الهواء. بعد ذلك لا يحتاج الأمر سوى للدخان لينتشر الضباب الدخاني فوق المدينة.

يؤدي الاحتراق الحاصل في محطات توليد الكهرباء ومحركات السيارات إلى انتشار الدخان من مختلف الأصناف والكميات، وفي فصل الشتاء يكثر التلوث مما يؤدي إلى ظهور ما يسمى بالضباب الدخاني الشتوي.

ولحماية السكان من خطر الثلوث، صنفت منظمة الصحة العالمية الأوزون وأكسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت بأنها غازات خطيرة جدا، وحددت لها معدلات لا يسمح بتجاوزها. ويلعب الغبار الدقيق دورا مهما في ثلوث الهواء في فصل الشتاء، حيث يسمح حجم جزئياته الصغيرة التي لا تتعدى 2,5 ميكرومتر بالاستقرار في الحويصلات الهوائية الموجودة في الرئة وقد تؤثر أيضا على القلب.

Smog in Peking China 24.02.2014

صينيون يرتدون واقيا للأنف لتجنب استنشاق الهواء الملوث

الأخطار الناجمة عن الهواء الملوث

أما في فصل الصيف فتزداد حدة الضباب الدخاني بسبب أشعة الشمس الملتهبة وغازالأوزون. ويسمح الهواء الملوث بتشكل هذا الغاز السام وعديم اللون، حيث يحدث تفاعل كميائي بين النيتروجين والهيدروكربونات الناجمة بالأساس عن الغازات الصادرة من السيارات وأشعة الشمس ليتشكل في الأخير غاز الأوزون.

حسب بينديكت ستايل الباحث في معهد ماكس بلانك للكيمياء في ماينز، فإن"الكثير من الناس لا يعرفون الخطر الحقيقي للضباب الدخاني". ففي ألمانيا وحدها يموت سنويا أكثر من 40 ألف شخص بسبب الأمراض الناجمة عن ثلوث الهواء. وهو عدد يتجاوز عشر المرات عدد ضحايا حوادث السير في هذا البلد.

ولايعاني سكان نيودلهي وبكين من ثلوث الهواء فقط وإنما هم أيضا عرضة لاستنشاق غازات سامة مثل أكسيد النتروجين أو ثاني أكسيد الكبريت، اللذين يمكن أن يؤديا على المدى البعيد إلى أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي، كما يمكن أن يكونا سببا في الإصابة بالسرطان.

الحفاظ على الهواء نقيا

تنتشر المخاطر الصحية الناجمة عن الثلوث في الدول النامية أكثر منها في الدول المتقدمة. "فمعظم المواد الملوثة تنتج بسبب عمليات الاحتراق التي تحدث في محطات توليد الكهرباء وبسبب المحركات. لذلك يجب البحث عن بدائل أخرى لإنتاج الطاقة أو تشجيع الاحتراق النظيف". حسب الباحث الكميائي ستايل. وقد بلغ حجم أول أكسيد الكربون الذي تم طرحه في بكين وحدها حوالي 2,7 مليون طن عام 2000. وهو ما يفوق ما ينتج في البرتغال كلها.
للحفاظ على الهواء نقيا، قامت بعض المدن مثل برلين ونيويورك بإنشاء مناطق بيئية، ووسعت من شبكة المواصلات العمومية. ويحث ستايل على على استخدام الدراجات الهوائية بشكل أكثر في الدول النامية. وبطيبعة الحال فإن هذه ليست الوسيلة الوحيدة لمواجهة كوارث الضباب الدخاني لكنها قد تكون البداية.

مواضيع ذات صلة