1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

تقنية "قارئ الأفكار الالكتروني" كوسيلة لمساعدة المعاقين

تمكن العلماء في معهد التشغيل الآلي في مدينة بريمن من التوصل إلى ابتكار ذراع آلي جديد يمكن تشغيله عن طريق التفكير. هذا الجهاز المبني على اتصال الدماغ بالكمبيوتر قد يوفر للمعاقين بعض الاستقلالية في أداء الأنشطة البسيطة.

default

عن طريق توصيل الكترود بالدماغ يمكن الاتصال بالكمبيوتر

كثيراً ما أخذنا كتاب قصص الخيال العلمي وصانعو الأفلام إلى رحلات تخيلنا خلالها كيف يمكن للعلم أن يصل إلى قراءة أفكار الأشخاص ويسيّر استخدام هذا الكشف العلمي في قصة بوليسية مثيرة. هذا الحلم الذي كان مجرد خيال علمي في وقت من الأوقات قد بدأ بالفعل في التحقق مع التطور التقني الكبير ومع ازدياد فهمنا أيضاً لدماغ الإنسان ولما ترسله من إشارات كهربية. ويمكن أن تجعلنا التقنية الحديثة نتمكن، في المستقبل القريب، من تشغيل جهاز الكمبيوتر بمجرد التفكير في الأمر.

وبالفعل تمكن العلماء في معهد التشغيل الآلي في مدينة بريمن الألمانية من التوصل إلى جهاز جديد للتحكم عن بعد في جهاز الكمبيوتر، وتم عرض هذا الجهاز في إطار معرض سيبت لتكنولوجيا المعلومات. الزائرون تمكنوا من ارتداء غطاء للرأس لتجربة هذا الجهاز الذي يمكنهم من إعطاء الأوامر للحاسب الآلي عن بعد. ويؤكد ماركو تسوبرياكس، الباحث في معهد بريمن، أن الإنسان يستطيع أن يملي الكمبيوتر الحروف وبالتالي يمكنه كتابة النصوص من دون استخدام أي عضلة من عضلاته وهو الأمر الذي يعد مساعدة كبيرة للأشخاص الذين يعانون من إعاقة معينة، تمنعهم من استخدام لوحة المفاتيح أو الفأرة أو الوسائل المعتادة للاتصال بجهاز الكمبيوتر.

التقنية الجديدة توفر بعض الاستقلالية للمعاقين

Brain Robot und Brain Robot 3 sind Bilder des Projektes Brain-computer interfaces for high level control of service robots - Projekt des Institue of Automation Bremen

يمكن للمعاق عن طريق هذه الذراع الالكترونية أداء بعض الأنشطة البسيطة

تعتمد فكرة الجهاز على تقنية تعرف باتصال الدماغ بالكمبيوتر أو Brain Computer Interface، وهذه الفكرة مبينة على كون الدماغ يستخدم الإشارات الكهربية في نقل البيانات والتعليمات منه إلى الجسم عبر الشبكة العصبية. وبالتالي، يمكن بوضع الكترود على الدماغ مباشرة، لالتقاط هذه الإشارات الكهربية وتفسيرها بناء على نماذج معينة للإشارات. هذه النماذج وضعها الباحثون بعد متابعة ردود أفعال البشر المختلفة، ونوع الإشارات الكهربية التي تولدها. ويمكن بعد ذلك نقل الأمر الذي تعنيه هذه الإشارات الكهربية إلى الجهاز، الذي ينفذ بالتالي الأوامر الصادرة.

وتعد هذه التقنية في غاية الأهمية خاصة بالنسبة لهؤلاء المصابين بشلل كامل مثلاً، وهو ما يعمل معهد التشغيل الآلي في مدينة بريمن على تنفيذه كما يؤكد تسوبرياكس قائلاً: "عبر هذا النظام يمكن للشخص المقعد التحكم في الكرسي المتحرك وفي الذراع الآلي الواصلة به، وهو ما يسمح له بالقيام ببعض الأنشطة البسيطة من خلال الذراع الآلي. فيمكنه مثلاً أن يصب المشروبات أو يجهز وجبة بسيطة مما يوفر له بعض الاستقلالية"

مازال هذا الجهاز في مرحلة التطوير، ومازال العلماء يسعون لإيجاد أفضل الطرق التي تجعله فعالاً من الناحية الاقتصادية وأيضاً تجعله سهل الاستخدام من قبل البشر. والعلماء يعملون على جعل الأوامر التي تشغله أوامر بسيطة مثل "اسكب الماء" أو غيرها حتى لا يضطر الشخص إلى الاعتماد على مصطلحات معقدة.

مختارات