1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

تقنية "ستريمينغ" .. نموذج النجاح في المستقبل؟

خدمة بث الموسيقى عبر الإنترنت (ستريمينغ) من أهم الموضوعات التي تشغل قطاع الإنتاج الفني. وفي ظل تحميل هذه الشركات مواقع الإنترنت مسؤولية تراجع مبيعاتها، تحاول بعض الشركات ركوب الموجة لتعويض تراجع المبيعات.

قبل عامين، قام موسيقي ألماني غير معروف بتحميل أغنية له على شبكة الإنترنت، ليتحول بعد ذلك إلى مغن شهير له حفلات في ألمانيا وخارجها ويصبح مثار اهتمام وسائل الإعلام. هذه القصة ليست فريدة من نوعها، فبعض المواقع الإلكترونية مثل "يوتيوب" أو "ساوندكلاود" وغيرها صارت تفتح طرقاً جديدة أمام المواهب الشابة. لكن رغم استفادة الفنانين من هذه التقنية الحديثة، إلا أنها تثير قلق شركات الإنتاج الفني منذ فترة طويلة، التي ترى في مثل هذه المواقع السبب وراء التراجع المستمر في مبيعاتها منذ سنوات.

لكن البعض في قطاع الإنتاج الفني يدركون أهمية مواقع الإنترنت للكشف عن المواهب، كما هو الحال مع ليور كوهن، المدير السابق لشركة تسجيلات "ديف جام" الأمريكية، الذي يقول: "أنا على قناعة تامة بأن البث على الإنترنت هو مستقبل صناعة موسيقى سليمة".

يوتيوب..قرصان شرعي؟

وبدا غضب قطاع الموسيقى من موقع "يوتيوب" واضحاً خلال مهرجان كان الموسيقي، إذ قال أكسل داوشز ،المدير التنفيذي لموقع "ديزر" لسماع الموسيقى حسب الطلب، إن اليوتيوب تحول لـ"أهم قرصان شرعي" بسبب عدم حصول الكثير من الفنانين على مستحقاتهم المالية. وتوضح بيانات شركات الإنتاج الفني الأمريكية مدى تأثير ترويج الموسيقى عبر الإنترنت على مبيعات الأسطوانات، التي تراجعت في عام 2013 بنحو 14 في المئة.

في الوقت نفسه، يرى البعض أنه لا داع للقلق من مسألة تنزيل الأغاني الحديثة عبر الإنترنت، التي ستنتهي بحسب الخبراء قريباً مع انتشار فكرة الموسيقى حسب الطلب على الإنترنت.

فكرة بث الموسيقى على الإنترنت لا تخلو من بعض المشكلات، كما يقول داوشز في تصريحات لـ DW، مشيراً إلى أن مستخدمي هذه التقنية غالباً ما يميلون للفنانين الذين يعرفوهم بالفعل وليس من أجل تجربة أشكال موسيقية مختلفة. وأضاف داوشز: "إذا كنا نرغب في خدمة مستمرة للجميع، فعلينا جميعاً العمل من أجل أن تمنح هذه الخدمة للمستخدم إمكانية اكتشاف الجديد".

أما السؤال الأهم حول مدى استعداد المشتركين بهذه الخدمات لدفع النقود مقابل الحصول على الخدمة، فمن المنتظر أن تجيب عليه شركات الإنتاج الفني خلال السنوات المقبلة.