1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: مخابرات ألمانيا استعانت ببيانات تجسست عليها المخابرات الأمريكية

كشف تقرير لصحيفة "بيلد" الألمانية أن المخابرات الألمانية قد طلبت المساعدة من المخابرات الأمريكية لمدها بمعلومات حصلت عليها الأخيرة خلال عمليات تجسس موسعة في إطار برنامج بريزم تتعلق بمواطنين ألمان تعرضوا للخطف بالخارج.

كشف تقرير صحفي أن وكالة الاستخبارات الألمانية (بي إن دي) طلبت المساعدة أكثر من مرة خلال الأعوام الماضية من المخابرات الأمريكية عند تعرض مواطنين ألمان للخطف في الخارج. وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين (15 يوليو/تموز2013) استنادا إلى مصادر في الحكومة الأمريكية أن من ضمن أوجه المساعدة الحصول على بيانات اتصالات خاصة بمواطنين ألمان، والتي كانت تخزن من قبل المخابرات الأمريكية. وأشارت الصحيفة إلى أن مثل هذا الإجراء يعني على الأقل علم المخابرات الألمانية منذ سنوات بالتخزين الشامل لبيانات الاتصالات من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية. وبحسب معلومات "بيلد" ، طلبت المخابرات الألمانية من المخابرات الأمريكية المساعدة في وقائع متعلقة بخطف مواطنين ألمان في أفغانستان واليمن على وجه الخصوص.

وتمكنت المخابرات الألمانية من الدخول على بيانات اتصالات هاتفية ورسائل إلكترونية للمختطفين لمعرفة مكان إقامتهم قبل الخطف والأشخاص الذين كانوا على اتصال بهم والمكان الذي كانوا يقصدونه. وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة الأمن القومي الأمريكية كان يسمح لها في مثل هذه المواقف المهددة للحياة الدخول على بيانات اتصالات المختطف وتقييمها دون إذن قضائي. وكانت تنقل تلك البيانات بعد ذلك إلى لجنة إدارة الأزمات الألمانية المختصة بتحرير الألمان المختطفين. وأكدت مصادر حكومية واستخباراتية أمريكية لصحيفة "بيلد" أن المخابرات الألمانية كانت تعلم منذ أعوام بالتخزين الشامل للبيانات من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية وكان يمكنها الحصول على تلك البيانات في المواقف الخطرة وأنها بالفعل استعانت بها.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت المخابرات الألمانية طلبت المساعدة من المخابرات الأمريكية في حالات الاختطاف في الماضي وطلبت عن عمد الحصول على بيانات اتصالات مواطنين ألمان، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية: "من المعروف أن هناك تعاونا بين المخابرات الألمانية والأمريكية منذ سنوات طويلة، لكن الحكومة الألمانية لا تعلق على تفاصيل هذا التعاون علنيا، بل فقط أمام اللجنة البرلمانية المختصة بالرقابة على الأنشطة الاستخباراتية".

وعلمت "بيلد" من مصادر في الحكومة الأمريكية أيضا أن برنامج "بريزم" وبرامج أخرى شديدة السرية تسجل كافة بيانات الاتصالات الإلكترونية الخاصة بمواطنين غير أمريكيين في دول أجنبية، بينها ألمانيا. يذكر أن وزير الداخلية الألماني هانز-بيتر فريدريش قال خلال زيارته للولايات المتحدة إن برنامج "بريسم" يهدف إلى البحث عن بيانات اتصالات ذات صلة بـ"الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل والجريمة المنظمة". وفي المقابل علمت صحيفة "بيلد" من مصادر متعددة على صلة بتلك البرامج أن هذه البرامج تخزن بيانات اتصالات إلكترونية على نطاق واسع، وذلك على عكس ما صرح به فريدريش. وأضافت الصحيفة أنه يتم محو محتويات البيانات المخزنة في المعتاد عقب فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر، بينما تظل البيانات المتعلقة بأسماء الأشخاص الراسلة والمستقبلة للبريد الإلكتروني وعناوين تلك الرسائل مخزنة على الدوام.

ش.ع / ح.ز (د.ب.أ)