تقرير: شركة ألمانية تملك قطر أسهماً فيها تنوي تصنيع دبابات لتركيا | أخبار | DW | 11.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: شركة ألمانية تملك قطر أسهماً فيها تنوي تصنيع دبابات لتركيا

ذكرت تقارير ألمانية أن مشروع إنتاج 1000 دبابة لتركيا لم يتوقف كما أُدعي سابقا، بل إن هنالك دلالات على أن الشركة المشتركة التي مقرها أنقرة والتي تملك شركة "راينميتال" الألمانية 40 بالمئة منها، كانت قد بدأت فعلا بالمشروع.

ذكرت مجلة "فوكوس" الألمانية اليوم الجمعة (11 أب/أغسطس 2017) أن مشروع تصنيع 1000 دبابة لتركيا، والذي تبلغ قيمته 7 مليارات يورو ربما قد بدأ فعلا. وكان يعتقد أنه تم إيقاف المشروع، بيد أنه هنالك أدلة متزايدة تفيد أن ذلك غير صحيح، نقلا عن المجلة الألمانية.

ويشرف على المشروع شركة "بي أم سي" المشتركة، التي تشارك فيها شركة "راينميتال" الألمانية العملاقة لتصنيع السلاح بنسبة 40 بالمائة، بالإضافة إلى شركتين من تركيا وماليزيا. وكانت دولة قطر والتي تملك حصصا في الشركة الألمانية "راينميتال" قد أدعت أن المشروع غير مفعل، نقلا عن "فوكوس".

فيما ذكرت مجلة "شترن" الألمانية أن الشركة المشتركة، والتي مقرها أنقرة، بدأت العمل فعلا بالمشروع، تحت شرط السرية العالية. وتم تعليق لافتات مكتوب عليها "يُمنع التصوير في مبنى الشركة." وبالإضافة إلى ذلك منع التصوير بالفيديو وتسجيل الصوت في المبنى المكون من ثلاثة طوابق. وكانت الشركة المشتركة قد أعلنت منذ شهر شباط/ فبراير الماضي عن وظائف شاغرة لديها. 

Berlin - Aktion gegen Bau einer Panzerfabrik in der Türkei (picture alliance/dpa/J. Carstensen)

ألماني يحتج على المشروع ويرفع لافتة في برلين كتب عليها "لا دبابات لأردوغان"

شركة "راينميتال" كانت قد أكدت في شهر آذار/ مارس الماضي أن الشركة التركية المشتركة تريد التقدم بعرض لتصنيع دبابة قتالية اسمها "ألتاي". بينما دعت تركيا شركة "بي أم سي" بالإضافة إلى شركات أخرى لتقديم عروضها لمشروع تصنيع الدبابة "ألتاي".

من جانبها، رفضت شركة "راينميتال" التعليق على الموضوع. ولم تقدم هي أو الشركة المشتركة "بي أم سي" أية تصريحات حول أسباب منع التصوير في مبنى الشركة.

وذكرت مجلة "فوكوس" أن الحكومة الاتحادية على علم مسبق بخطط لإنشاء مصنع لإنتاج الدبابات، وذلك قبل اعترافها رسميا بذلك. وكانت الحكومة الاتحادية قد قالت إنها علمت في شهر آذار/ مارس الماضي من قبل وسائل الإعلام بخطط إنشاء هذا المصنع.

في حين نقلت مجلة "فوكوس" عن شبكة "ريداكتسيون نتسفرك دويتتشلاند RND"، أن وكيل وزير الاقتصاد الألماني ماتياس ماشنيغ قد قال في رد على طلب مقدم من حزب اليسار الألماني، إنه "لا يُستبعد أنه عبر الاتصالات المتعلقة بالموضوع تم الحديث عن إنشاء مشاريع مشتركة".

ز.أ.ب/ص.ش (DW)

مختارات

مواضيع ذات صلة