1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تقدم حزب برلسكوني في الانتخابات العامة الإيطالية واعتراف منافسه بالهزيمة

أظهرت التقديرات الأولية تقدما واضحا لائتلاف يمين الوسط بزعامة برلسكوني على الحزب الديمقراطي الذي يقوده فلتروني الذي أقر بهزيمته في الانتخابات التشريعية، معتبرا أن النتائج التي أعلنت فوز منافسه اليميني "واضحة".

default

عملية فرز الأصوات مازالت مستمرة

اعترف زعيم يسار الوسط وولتر فيلتروني بهزيمته أمام المحافظ سيلفيو برلسكوني في الانتخابات البرلمانية الايطالية وقال فلتروني للصحفيين "كما هي العادة في جميع الديمقراطيات الغربية.. وأرى أن ذلك أمر صواب.. اتصلت بزعيم شعب الحرية سلفيو برلسكوني لاعترف بانتصاره وأتمنى له الحظ الطيب في أداء مهمته". وأظهرت تقديرات أولية للنتائج في سباق مجلس الشيوخ الإيطالي اليوم الاثنين (14 نيسان/أبريل2008) تقدم ائتلاف يمين الوسط بزعامة سيلفيو برلسكوني بفارق ضئيل يقل عن5 بالمائة على الحزب الديمقراطي (يسار وسط) الذي يقوده وولتر فلتروني في الانتخابات العامة الإيطالية. وأشارت التقديرات، التي زادت الفارق بين الحزبين بصورة أكبر من الأرقام التي أعلنت في وقت سابق استنادا إلى استطلاع أراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع ، إلى حصول ائتلاف برلسكوني على 43.7 بالمائة من الأصوات مقابل 39.1 بالمائة لحزب فلتروني.

وكانت استطلاعات الخروج التي أذاعت قناة تلفزيون "سكاي إيطاليا" نتائجها قد أشارت إلى حصول ائتلاف برلسكوني على 42 بالمائة من الأصوات في انتخابات مجلس النواب مقابل 40 بالمائة لحزب فلتروني. ولم تعلن حتى الآن أي تقديرات للنتائج فيما يخص مجلس النواب. وقال جوزيبي بيزانو وزير الداخلية في الحكومة الإيطالية السابقة التي كان يرأسها برلسكوني في عام 2006 " مازلنا حتى الآن ندور في حلقة من الشك المطلق". ويقول المراقبون إنه رغم اتساع الفجوة بين المتنافسين الرئيسيين فيما يبدو، إلا أن الفارق مازال ضئيلا للغاية لدرجة لا تسمح بإعلان الفائز منهما.

ووفقا لقانون الانتخابات الإيطالي المعقد فإن الائتلاف الفائز في الانتخابات يضمن الحصول على أغلبية مريحة في مجلس النواب. لكن توزيع المقاعد في مجلس الشيوخ يتم على أساس إقليمي، مما يعني أن أيا من الطرفين لن يعرف ما إذا كان قد فاز في الانتخابات حتى نشر تقديرات للنتائج يمكن الاعتماد عليها بدرجة أكبر.

برلسكوني يرأس الحكومة الإيطالية من جديد

Jahresrückblick 2008 Mai International Berlusconi gewinnt in Italien

عملية فرز الأصوات مازالت مستمرة

وفي ضوء النتائج الأولية بات شبه مؤكد عودة قطب الإعلام المحافظ وأحد أغنى الرجال في إيطاليا، سيلفيو برلسكوني إلى السلطة للمرة الثالثة، علما أنه يعد الشخصية السياسية الوحيدة في إيطاليا التي أمضت خلال 50 عاما الماضية فترة كاملة في رئاسة الحكومة لمدة خمسة سنوات. ونجح برلسكوني في ضوء النتائج الأولية في استمالة عدد كبير من أصوات الناخبين الإيطاليين وذلك رغم افتقار حملته الانتخابية أحيانا إلى التوهج الذي جعله يفوز بالسلطة عامي 1994 و2001 عندما ظل في منصبه لفترة كاملة. لكن الزعيم الذي عادة ما يتحدث بسلاسة ارتكب أيضا عدة أخطاء قد تجعله يفقد أصوات مثل اهانته لنجم الكرة فرانشيسكو توتي بسبب دعمه ليسار الوسط.

على صعيد آخر أظهرت الأرقام الصادرة عن وزارة الداخلية انخفاض المشاركة الانتخابية نسبيا عن المستوى المسجل في الانتخابات العامة عام 2006، لكنها مازالت أعلى من 80 بالمائة. وتجدر الإشارة إلى أن الكثير من الناخبين الإيطاليين، وعددهم 47 مليون، يشعرون بالكابة بشأن احتمالات الانتعاش الاقتصادي والاستقرار السياسي في الوقت الذي يختارون فيه الحكومة الثانية والستين منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، لاسيما وأن قوانين الانتخابات تجعل من الصعب على أي شخص الفوز بأغلبية واضحة. وسيكون على الحكومة الجديدة التعامل مع مشكلات الاقتصاد الإيطالي والعمل على حفز النمو الذي قاربت نسبته من الصفر والتضخم الآخذ في الصعود وتدني المنافسة الاقتصادية وتراجع ثقة المستهلك.

مختارات