تقارير: شركات أمن في برلين تتوسط بين لاجئين وشبكات دعارة | أخبار | DW | 25.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقارير: شركات أمن في برلين تتوسط بين لاجئين وشبكات دعارة

واجبها أن تضمن الحماية، إلا أنه يوجد الآن اتهامات قوية ضد شركات أمنية في نزل لاجئين ببرلين. وكشف تقرير تلفزيوني عن وجود شبكة قوادين تتوسط لتشجيع اللاجئين على ممارسة الدعارة.

أفاد تقرير إعلامي أن موظفين في شركات أمن بالعاصمة برلين يتوسطون لحث لاجئين على ممارسة الدعارة. وكشف تقرير لقناة التلفزة الثانية الألمانية أنه يوجد بين المعنيين أشخاص دون سن الرشد. ويستند التقرير التلفزيوني إلى شهادات موظفين اجتماعيين وعاملين في شركات أمنية ولاجئين.

وتحدث مندوب أمني مسؤول عن عدة دور للاجئين عن وجود شبكة قوادين داخل دور السكن الخاصة باللاجئين. وغالبا ما يربط رجال الأمن الاتصال الأول نحو الدعارة ويقنعون اللاجئين بممارسة الجنس مقابل الحصول على المال. وقال مخبر ظهر في التقرير التلفزيوني إنه "كلما كان السن صغيرا، كلما ارتفع السعر".

20 يورو مقابل كل وساطة

وأكد موظف للبرنامج التلفزيوني وجود شبكة دعارة، موضحا أنه يحصل على 20 يورو لكل وساطة. وأفاد التقرير أن لاجئين أكدوا صحة هذه التصريحات. وأوضح شاب أفغاني في العشرين من عمره رُفض طلب لجوئه أن موظفا أمنيا سأله ما إذا كان يرغب في تحقيق صفقات، وقال:" رجل الأمن أكد لي الحصول على 30 يورو مقابل ممارسة الجنس مع امرأة وربما 40 يورو". وأعلن الشاب الأفغاني للبرنامج التلفزيوني أنه مجبر على كسب المال للبقاء، وأنه "يخجل للأفعال التي اقترفها".

وقالت عضوة مجلس شيوخ برلين إيلكه برايتنباخ إن أجهزة برلين المعنية "لم تحصل إلى حد الآن على معلومات ملموسة". وطالبت بأن تتعقب الشرطة والنيابة العامة هذه المعلومات، وأوضحت أنها "ستواجه دوما بقوة أعمال الدعارة الإجبارية".

م.أ.م (د ب أ، ا ف ب)

مختارات