1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقارير: "حماس" تعاني تراجعاً في التمويل بعد هدم الأنفاق

أفادت مصادر مطلعة أن حركة حماس باتت تعاني من تراجع شديد في مصادر دخلها المالي في أعقاب شن الجيش المصري حملة غير مسبوقة لهدم الأنفاق التي كانت تشكل مصدر دخل كبير للحركة. الحركة تدرس خطة للتبادل التجاري بديلاً للأنفاق.

قالت مصادر مطلعة في قطاع غزة إن حركة حماس بدأت تعاني من تراجع مصادر الدخل المالي في أعقاب شن الجيش المصري حملة غير مسبوقة لهدم الأنفاق التي كانت تشكل مصدر دخل كبير للحركة. وأضافت المصادر في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الجمعة (19 تموز/ يوليو 2013) "إذا استمر هذا الوضع، ستدخل الحركة في أزمة حقيقية خلال شهور".

ويشن الجيش المصري حملة كبيرة على الأنفاق التي تصل بين مصر وقطاع غزة وطالت لأول مرة أنفاق تهريب رئيسية كانت تستخدم لتهريب الوقود والبضائع، كما طالت أنفاقاً خاصة بحماس نفسها. وتملك حماس مئات الأنفاق المحفورة تحت الأرض تأخذ صفة المعابر الرسمية وقد تحولت مع الزمن إلى مصدر كبير للرزق والثراء وشرايين حياة سكان غزة، كما يحلو للبعض تسميتها، ودخلاً مهماً لخزينة حكومة حماس المقالة هناك أيضاً.

وقالت المصادر "لقد أثر ذلك كثيراً على دخل الحركة وقدراتها المالية، خصوصاً أن ذلك جاء في وقت توقف فيه الدعم كذلك من قبل حزب الله اللبناني بعد موقف حماس من الأزمة السورية وتراجع إلى حد كبير من قبل إيران". وكشفت المصادر وجود تراجع في قدرة الحركة على إدخال السلاح لقطاع غزة، ما دفع الحركة في الآونة الأخيرة إلى رفع مستوى التصنيع الذاتي داخل القطاع.

وأوضحت المصادر أن "حماس" ستطرح على المصريين عبر عضو المكتب السياسي للحركة الموجود في القاهرة موسى أبو مرزوق خطة للتبادل التجاري بين غزة ومصر بديلاً للأنفاق التي يجري تدميرها من جهة وبسبب مواصلة إسرائيل إغلاق المعابر والتحكم فيها من جهة ثانية. وأكدت المصادر أن "حماس" كانت قد طرحت على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إقامة منطقة تجارية حرة بين مصر والقطاع، لكنه لم يعد بشيء بسبب أن المشروع يحتاج إلى موافقة إسرائيلية.

ع.غ/ أ.ح (د ب أ)