1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تقارير إعلامية تتوقع إجراء جولة ثانية للانتخابات الرئاسية في أفغانستان

توقعت الصحيفة الأمريكية واشنطن بوست تنظيم دور ثاني من الانتخابات الرئاسية في أفغانستان عقب تزايد الشكاوى والتشكيك في نزاهة الانتخابات التي جرت قبل شهرين والتي رجحت نتائجها الأولية فوزا عريضا للرئيس حامد كرزاي.

default

قد يضطر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى خوض جولة ثانية من الانتخابات والخضوع لمنافسة شديدة من قبل وزير خارجيته السابق

أعلنت الصحيفة الأمريكية واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم الجمعة (16 أكتوبر/تشرين الأول 2009) أن الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي قد يضطر على الأرجح إلى خوض جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية. وذكرت الصحيفة الأمريكية أن تحقيقات حول حدوث تجاوزات خلال الانتخابات الرئاسية في أفغانستان في 20 آب/أغسطس الماضي، خفضت نسبة الأصوات التي حصل عليها كرزاي إلى نحو 47 في المائة، أي أقل من النسبة المطلوبة للفوز بالانتخابات.

ويأتي ذلك عقب صدور النتائج الأولية يوم الثلاثاء الماضي والتي أفادت أن كرزاي حصل على أكثر من 54 بالمائة من الأصوات الصحيحة التي تم فرزها، وهي نسبة تمكنه من تفادي إعادة انتخابات أمام منافسه الرئيسي وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله. وأضافت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين على دراية بالنتائج لم تذكر أسماؤهم، أنه من المتوقع أن يكتمل الإحصاء، الذي أعدته لجنة الشكاوى الانتخابية المستقلة، ومن المنتظر أن يتم الإعلان عنه اليوم الجمعة.

تحذيرات من تأجيل إعادة الانتخابات

Flash-Galerie Wahlen in Afghanistan 2009

تعددت الشكاوى بشأن تجاوزات، غالبيتها لصالح الرئيس حامد كرزاي خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 آب/ أغسطس الماضي

من جهته، أكد سعيد طيب جواد، السفير الأفغاني لدى الولايات المتحدة، على أنه من "المرجح" تنظيم دور ثان للانتخابات الرئاسية التي شابت دورها الأول شبهات تزوير. وتوقع السفير الأفغاني أن يتم إجراء الدورة الثانية المحتملة في أجل قريب، مشددا على أن "التأخير قد يعقد مهمة البلدان، على غرار الولايات المتحدة، التي تعتزم إرسال تعزيزات عسكرية إلى أفغانستان". وقال إن الموعد قد يُحدد في بداية تشرين الثاني/نوفمبر القادم، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه "بعد هذا التاريخ، يبدأ البرد الشديد وخصوصا في شمال أفغانستان". وحذر جواد بالقول: "إذا ما تأجلت الدورة الثانية إلى الربيع، فان ذلك من شأنه أن يفتح الطريق إلى الكارثة"، لافتا إلى أن الوضع الانتخابي "يتسبب في كثير من الفوضى ويزيد من تعقيد علاقات" أفغانستان مع العالم الخارجي.

الإعداد لاحتمال تنظيم دورة ثانية من الانتخابات

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصدر أميركي رسمي في أفغانستان أنه تم طبع بطاقات تصويت باسمي المرشحين لانتخابات الرئاسية وهما كرزاي ومنافسه عبد الله في لندن وإرسالها إلى بعثة الأمم المتحدة بكابول تحسبا لتنظيم دور ثان. كما تم توفير حبر غير قابل للإزالة، الضروري للاقتراع ومعدات لمكاتب الاقتراع ستكون جاهزة للتوزيع هذا الأسبوع.

يشار إلى أن مراقبي الاتحاد الأوروبي اعتبروا أن ربع بطاقات التصويت، أي أكثر من خمسة ملايين صوت، "مشبوهة" منها مليون ومائة ألف صوت لفائدة كرزاي و300 ألف لصالح عبد الله. هذا، ومن المقرر أن تعلن اللجنة الانتخابية المستقلة نتائج الدور الأول في غضون بضعة أيام بعد إنهاء عمليات التحقيق والتدقيق وذلك على الأرجح بإعلان فوز كرزاي أو بإعلان ضرورة إجراء دور ثان في حال لم يحصل أي من المرشحين على أكثر من نسبة 50 بالمائة من الأصوات.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات