1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تفجير انتحاري يستهدف أقلية الشبك بشمال العراق

أسفر هجوم انتحاري على جنازة أحد أفراد أقلية الشبك في محافظة نينوى بشمال العراق عن مقتل وجرح العشرات. ولم يتضح على الفور من المسؤول عن الهجوم لكن الإسلاميين المتشددين السنة هاجموا في السابق الشبك وغالبيتهم شيعة.

قتل 26 شخصا على الأقل السبت (14 سبتمبر/ أيلول 2013)، حين فجر انتحاري نفسه داخل مجلس عزاء في شمال العراق، وفق ما أفاد مصدر طبي. ووقع التفجير الذي أسفر أيضا عن 46 جريحا في ناحية بعشيقة، التي تبعد 20 كلم شمال مدينة الموصل، حين قام انتحاري بتفجير نفسه داخل خيمة أقيم فيها مجلس عزاء لطائفة الشبك، وفق ما أورد الطبيب شيت عبد في مستشفى الموصل.

وأقيم مجلس العزاء لرجل في الخامسة والأربعين من عمره قضى في حادث سيارة، ينتمي إلى طائفة الشبك التي تشكل أقلية. وتعرضت طائفة الشبك لعمليات تهجير من قبل الجماعات المتطرفة في مدينة الموصل، ما دفعها للانتقال إلى مخيمات خارج المدينة. ويمثل الشبك في البرلمان العراقي نائب واحد هو محمد جمشيد عبد الله, ويتوزعون في قرى تحيط بمدينة الموصل وسهل نينوى شمال العراق. وتطلق تسمية الشبك على مجموعة كردية غالبيتها من الشيعة، وذلك نظرا لتشابك معتقداتها الدينية مع ديانات قديمة وحديثة.

إلى ذلك، قتل شرطي وأصيب اثنان آخران في هجومين منفصلين استهدفا دوريتين للشرطة في الموصل. وفي شمال بغداد، قتل رجل وأصيبت ثلاث نساء بانفجار عبوة ناسفة استهدفت فلاحين يستقلون سيارة على الطريق الرئيسي جنوب ناحية الدجيل (60 كلم شمال بغداد).

كما أفادت مصادر أمنية عراقية أن 5 أشخاص قتلوا السبت، وأصيب 13 آخرون في حوادث عنف متفرقة في مدينة بعقوبة / 57 كم شمال شرقي بغداد/. وفقا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وتتزامن الهجمات في العراق مع عمليات متواصلة تنفذها قوات الأمن لملاحقة المسلحين وخصوصا حول بغداد. والجمعة، قتل ثلاثون شخصا وأصيب 24 اخرون بجروح في تفجير عبوتين ناسفتين استهدفتا الجمعة مصلين سنة وشيعة وسط مدينة بعقوبة، شمال شرق بغداد. ويشهد العراق أعمال عنف شبه يومية اسفرت منذ مطلع العام الجاري عن سقوط أكثر من أربعة آلاف قتيل، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس، استنادا إلى مصادر طبية وأخرى أمنية.

ف.ي/ أ.ح (رويترز، أ ف ب، د ب أ)