1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تفجيران في وسط جاكرتا يخلفان تسعة قتلى وعشرات الجرحى

ندد الرئيس الإندونيسي بالاعتداءين اللذين استهدفا فندقين فخمين في الحي التجاري بوسط جاكرتا وخلفا نحو تسعة قتلى وعشرات الجرحى. استراليا من جانبها أدانت التفجيرين وحذرت رعاياها من السفر إلى إندونيسيا.

default

التفجيران جاءا بعد نحو أسبوع من الانتخابات الرئاسية

قال رئيس إندونيسيا سوسيلو بامبانج يودويونو في مؤتمر صحفي إن التفجيرين اللذين استهدفا فندقي "جي.دبليو.مارويوت" و"ريتز كارلتون" في الحي التجاري بوسط جاكرتا اليوم الجمعة (17 يوليو/تموز 2009) من تنفيذ جماعة إرهابية مشتبه بها. وندد بودويونو بالاعتداءين، اللذين قُتل فيهما تسعة أشخاص على الأقل وأصيب حوالي 42 آخرين، ووصفهما أنهما "هجوم وحشي وغير إنساني". وأضاف الرئيس الإندونيسي أن هذين الاعتداءين "يضربان الوضع الأمني في البلاد". وأضاف أن المسئولين عن هذه الأعمال "ليس لديهم أي إنسانية ولا أي تقدير للأضرار التي يلحقها ببلادنا هذا العمل الإرهابي الذي سيكون له تأثير قوي على اقتصادنا والتجارة والسياحة وصورتنا في العالم". وأضاف: "إنني واثق من أنه سيكون في وسعنا القبض على الذين ارتكبوا هذا العمل الإرهابي ومعاقبتهم بموجب القانون".

وجاء التفجيران بعد أكثر من أسبوع على إجراء الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا في التاسع من تموز/يوليو الجاري والتي بدا أن الرئيس الحالي سوسيلو بامبانج يودويونو في طريقه للفوز بولاية جديدة مدتها خمس سنوات رغم عدم الإعلان عن النتائج الرسمية حتى الآن. ويُنسب إلى يودويونو الفضل في إعادة الأمن إلى اندونيسيا عقب سلسلة من الهجمات القاتلة منذ بداية العقد الحالي والتي ألقي فيها باللائمة على متشددين ينتمون إلى الجماعة الإسلامية. يذكر أن هذا ثاني هجوم يتعرض له فندق ماريوت جاكرتا. ففي آب/ أغسطس عام 2003، قاد متشدد شاحنة مليئة بالمتفجرات داخل بهو الفندق وفجرها، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 150 آخرين .

استراليا تدين التفجيرين وتحذر رعاياها من السفر إلى إندونيسيا

Bombenanschläge in Jakarta, Indonesien

التفجير الثاني الذي يستهدف فندق ماريوت جاكرتا، بعد أن تعرض لتفجير عام 2003

ومن جانبه، أدان رئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود بشدة التفجيرات التي استهدفت العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم الجمعة ووصفها بأنها "وحشية وهمجية". وقال رود: "أي هجوم إرهابي يقع في أي مكان في العالم هو بمثابة هجوم علينا جميعا". وأضاف: "كل هجوم هو عمل جبان وقتل"، مشددا في الوقت نفسه على أن هذه التفجيرات تؤكد أن "الإرهاب" لا يزال يمثل تهديدا. كما قال زعيم الحزب الليبرالي المعارض مالكوم تورنبول إن "التفجيرات تشير إلى أن هؤلاء لا يزالون غير مستعدين لقبول رغبة الشعب الإندونيسي في إقامة مجتمع حر ومنفتح ومتسامح".

ودعت السلطات الأسترالية رعاياها إلى تجنب السفر إلى اندونيسيا وقالت وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية في تحذير لها: "ننصحكم بإعادة النظر في ضرورة السفر إلى إندونيسيا بما في ذلك جزيرة بالي في هذا الوقت بسبب وجود تهديد خطير بشأن وقوع هجوم إرهابي". وأشارت الوزارة إلى أنها تلقت تحذيرا من أن "الإرهابيين" ربما يخططون لهجمات أخرى لاسيما في بالي. ويقع الفندقان قرب السفارة الأسترالية في العاصمة الإندونيسية غير أن تقارير أولية أشارت إلى عدم وجود أستراليين بين القتلى. هذا ونددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم بالاعتداءين واعتبرت الاعتداءين "أعمال عنف عبثية".

مانشستر يونايتد يلغي المحطة الإندونيسية من جولته الآسيوية

Bombenanschläge in Jakarta, Indonesien

قوات الأمن أمام فندق ريتز كارلتون

من ناحية أخرى، أعلن نادي مانشستر يونايتد بطل الدوري الانكليزي لكرة القدم في المواسم الثلاثة الأخيرة أنه قرر إلغاء المحطة الإندونيسية من جولته الآسيوية بعد التفجيرين. وجاء في بيان إذاعة النادي "بعد التفجيرين اللذين وقعا في جاكرتا واستهدف أحدهما الفندق الذي سيستضيف الفريق الانكليزي، أبلغ المسئولون في مانشستر يونايتد الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم أن النادي لن يتمكن من خوض المباراة المقررة في جاكرتا ضمن جولته الآسيوية لعام 2009". وكان من المقرر أن يتوجه مانشستر يونايتد الذي يستعد للموسم المقبل، إلى إندونيسيا بعد زيارة كوالالمبور غدا السبت.

(س.ك/أ.ف.ب/د.ب.أ/رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات