1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تفاصيل جديدة في محاكمة أعضاء خلية النازيين الجدد بميونيخ

واصلت محكمة ميونيخ العليا النظر في قضية خلية يمينية متطرفة متهمة بقتل تسعة مهاجرين بالإضافة إلى شرطية ألمانية وذلك في الفترة بين عامي 2000 حتى 2007. وإلى جانب مقتل الأشخاص العشرة تواجه الخلية تهما بارتكاب 15 جريمة سطو.

أدلى كارستن إس./33 عاما/ المتهم بدعم الخلية اليوم الثلاثاء (الرابع من يونيو/ حزيران 2013) باعترافات مفصلة حول كيفية انضمامه للخلية، مشيرا إلى أن النازيين الجدد منحوه الاحترام الذي كان ينشده. وكان كارستن اعترف خلال التحقيقات بأنه وفر مسدسا من طراز "سيكا" الذي استخدمه الأعضاء الثلاثة في الخلية التي تعرف كذلك باسم خلية "تسفيكاو" في تنفيذ سلسلة جرائم القتل بحق تسعة من تجار مهاجرين ثمانية من أصول  تركية وآخر من أصل يوناني.

وأضاف الأخصائي الاجتماعي الذي عمل مؤخرا لدى مؤسسة دوسلدورف لمساعدة مرضى الايدز أنه تخلي عن التيار النازي الجديد منذ فترة طويلة. وأشار كارستن إلى أنه وجد داخل التيار النازي تواصلا إنسانيا وذكر أنه انضم إلى الحزب القومي المتطرف (NPD) والمعروف باسم الحزب النازي الجديد وهو حزب تسعى الحكومة الألمانية إلى الحصول على حكم قضائي بحظره.

مشاهدة الفيديو 01:27

كارستن إس يقدم معلومات جديدة في محاكمة خلية النازيين الجدد

وقال كارستن إنه كان قد أودع في عام 2000 لمدة عشرة أيام قيد الحبس الاحتياطي على خلفية اشتراكه في مظاهرة. والمتهمة الرئيسية في القضية هي بيآته تشيبه وهي الوحيدة الباقية من أعضاء الخلية الثلاثة وذلك بعد أن أقدم زميلاها الآخران على الانتحار داخل المسكن المتحرك الذي كان الثلاثة يقطنون فيه في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011.

وإلى جانب مقتل الأشخاص العشرة تواجه الخلية تهما بارتكاب 15 جريمة سطو بالإضافة إلى تنفيذ هجومين باستخدام مواد متفجرة. وكان تأخر كشف النقاب عن جرائم هذه الخلية أثار ردود أفعال واسعة النطاق في ألمانيا حيث ظهرت اتهامات للأجهزة الأمنية الألمانية بالتستر على جرائم الخلية.

م. أ. م/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع