1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تفاؤل المحافظين وخيبة أمل الاشتراكيين الألمان بنتائج الانتخابات الأوروبية

المستشارة الألمانية ميركل تعبر عن تفاؤلها بالفوز في الانتخابات الألمانية القادمة على ضوء تقدم حزبها في انتخابات البرلمان الأوروبي، والحزب الاشتراكي يبدي حيرته إزاء الخسارة التي مني بها.

default

القاعة العامة لنواب البرلمان الأوروبي في شتراسبورغ حيث يشغل المحافظون غالبية مقاعده حاليا

تباينت ردود أفعال الأحزاب الألمانية الكبيرة إزاء النتائج التي حققتها في انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت نهاية الأسبوع الفائت على مستوى ألمانيا، وأسفرت عن تقدم التحالف المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل، فقد حقق الأخير نسبة حوالي 38 بالمائة من الأصوات مقابل أكثر من 44.5 بالمائة في الدورة السابقة، أما حصة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم فقد تراجعت بصورة أكبر من المتوقع، إذ بلغت نسبة حوالي 21 بالمائة.

ازدياد شعبية الأحرار وحزب اليسار

وفي الوقت الذي تراجعت فيه شعبية الحزبين الرئيسيين كشفت الانتخابات عن ازدياد شعبية أحزاب المعارضة الصغيرة، إذ فاز الديمقراطيون الأحرار بنسبة 11 بالمائة من الأصوات، أي بزيادة نسبتها 4.9 بالمائة مقارنة بانتخابات 2004 . وحافظ حزب الخضر على موقعه بحصوله على 12.1 بالمائة من الأصوات، فيما ارتفعت نسبة تأييد حزب "اليسار" إلى 7.5 بالمائة منها. وشارك في انتخابات أمس 43 بالمائة من إجمالي من يحق لهم التصويت في ألمانيا وهي نفس المشاركة التي شهدتها انتخابات عام 2004 تقريبا.

EU Wahlen zu EU Parlament in Brüssel Deutschland SPD Frank-Walter Steinmeier

الاشتراكيون اكبر الخاسرين في الانتخابات الحالية

وكما هو عليه الحال على الصعيد الألماني أظهرت نتائج الانتخابات على الصعيد الأوروبي أن أكبر كتل المحافظين "حزب الشعب الأوروبي" حافظ على مركزه كأكبر قوة في البرلمان الأوروبي للدورة الثالثة إذ حصل على 267 مقعدا، أي نحو 36,3 بالمائة من الأصوات. وتمثل هذه النسبة انتصارا على الحزب الاشتراكي الأوروبي ثاني أكبر الكتل البرلمانية الذي حصد 159 مقعدا فقط، أي 21.6 بالمائة من الأصوات.

المحافظون متفائلون بالفوز في انتخابات البرلمان الألماني

وفي تعليقها على نتائج الانتخابات رأت ميركل أن نتائجها ستزيد من فرص نجاح التحالف المسيحي المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في الانتخابات البرلمانية الألمانية المقررة الخريف المقبل. وقالت ميركل يوم الاثنين (8 يونيو/حزيران 2009) عقب المشاورات التي أجراها قادة حزبها لتقييم نتائج الانتخابات، إنه بالرغم من أن انتخابات البرلمان الأوروبي ليست اختبارا للانتخابات البرلمانية المقبلة في ألمانيا إلا أنها توضح الاتجاه المؤيد للمحافظين.

في هذا السياق قال فولكر كاودر رئيس الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي في تصريحات لإذاعة بافاريا: "نرى في نتائج الانتخابات فرصة واضحة لتشكيل حكومة مع الحزب الديمقراطي الحر عقب الانتخابات البرلمانية العامة في أيلول/ سبتمبر المقبل". وفي الوقت نفسه أكد ديرك نيبل الأمين العام للحزب الديمقراطي الحر، الأوفر حظا للدخول في ائتلاف حاكم مع التحالف المسيحي، في تصريحات "للقناة الأولى/ إيه آر ديه ARD" إنه لا يرى إمكانية دخول حزبه في تحالف سوى مع التحالف المسيحي.

الاشتراكيون يشعرون بالحيرة

EU Wahlen zu EU Parlament in Brüssel Deutschland FDP Guido Westerwelle

الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا يريد الدخول في تحالف حاكم مع المحافظين في الانتخابات القادمة

أما بير شتاينبروك وزير المالية الأماني ونائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي فعبر عن حيرته إزاء النتائج السيئة التي مني بها حزبه في انتخابات البرلمان الأوروبي. وقال شتاينبروك في تصريحات لـلقناة الأولى إستراتيجية الاشتراكيين الديمقراطيين في المعركة الانتخابية لم تكن جيدة "بالشكل الذي كنا نتخيله". كما دعا حزبه إلى ضرورة مواجهة ما أسماه خيبة الأمل والإحباط في إشارة إلى تحديات الانتخابات البرلمانية القادمة على مستوى ألمانيا.

(ه ع ا/د ب ا/ا ف ب/ا ف ب)

تحرير: ابراهيم محمد

مختارات

مواضيع ذات صلة