1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تغييرات غير مسبوقة في قيادات النظام الحاكم في الخرطوم

أعلن حزب المؤتمر الوطني في السودان تعيين نائبين جديدين للرئيس عمر البشير الذي سبق وأن أعلن استقالة نائبه علي عثمان طه، وذلك عقب إقالة الحكومة السودانية الأسبوع الماضي في أكبر تغييرات يشهدها النظام الحاكم في الخرطوم.

أفاد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان اليوم (الأحد الثامن من ديسمبر / كانون الأول 2013) بتعيين نائبين جديدين للرئيس عمر البشير، غداة استقالة نائبه علي عثمان طه. وقال القيادي في الحزب ربيع عبد العاطي عبيد إن بكري حسن صالح عين نائبا أول للرئيس وحسبو محمد عبد الرحمن عين نائبا ثانيا. وكان صالح وزيرا لشؤون الرئاسة في الحكومة التي أقالها البشير الأسبوع الماضي. أما عبد الرحمن فكان السكرتير السياسي للحزب.

ويذكر أن الرئيس عمر البشير أعلن أمس السبت أن نائبه علي عثمان طه، الشخصية الرئيسية خلف الانقلاب قبل 24 عاما، استقال لإفساح المجال أمام تشكيل حكومة جديدة. وأضاف البشير كما نقلت عنه وكالة الأنباء السودانية الرسمية إن "علي عثمان سيتنازل عن مكانته كما تنازل طوعا، من قبل عندما وقع اتفاقية السلام الشامل" التي أنهت 22 عاما من الحرب الأهلية". وكان طه كبير المفاوضين في اتفاقية السلام الشامل التي أبرمها السودان عام 2005 ووضعت نهاية للحرب الأهلية السودانية.

وأضاف أن علي عثمان طه "هو رأس الرمح وقائد التغيير في التشكيل الوزاري الجديد". وكان الرئيس السوداني ألمح في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر إلى تعديل وزاري قريب. والأسبوع الماضي أقال وزراء حكومته في انتظار تعيين حكومة جديدة. وقد خرجت الانتقادات لنظام البشير إلى العلن بشكل متزايد منذ أن رفعت الحكومة الدعم عن أسعار المحروقات في أيلول / سبتمبر ما أدى إلى أسوأ اضطرابات في فترة حكمه. وقلصت الحكومة السودانية دعم الوقود للتخفيف من حدة أزمة مالية طاحنة تفاقمت بعد انفصال جنوب السودان المنتج للنفط في عام 2011. وقتل العشرات واعتقل أكثر من 700 حين اندلعت احتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود إلى المثلين.

وعقد البشير اجتماعا مع المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم لإقرار التعديل الوزاري الذي أشرك في الحكومة مالا يقل عن خمسة وزراء من الجيل الأصغر في الحزب الحاكم. وبعد ساعة من منتصف الليل أعلن مسؤول تعيين حسبو عبد الرحمن نائبا ثانيا للرئيس والفاتح عز الدين رئيسا للبرلمان.

وأوضح قيادي في الحزب الحاكم أنه تم تعيين أيضا إبراهيم غندور رئيس اتحاد العمال مساعدا للرئيس كما أصبح بدر الدين محمود الذي كان نائب محافظ البنك المركزي وزيرا للمالية. وحل عبد الواحد يوسف محل وزير الداخلية السابق إبراهيم محمود الذي أصبح وزيرا للزراعة. وعين محمد عوض مكاوي وزيرا للبترول. وكان مكاوي المدير السابق لهيئة السكك الحديدية السودانية. وأصبح صلاح الدين ونسي وزير شؤون الرئاسة. وعينت تهاني عبد الله والطيب حسن بدوي وزيرين للاتصالات والثقافة بالترتيب. وعين السميح الصديق وزيرا للصناعة وسمية أبو كشوة وزيرة للتعليم العالي.