تغرديات عنصرية لأستاذ في جامعة لايبزيغ تأجج غضب الطلاب | عالم المنوعات | DW | 18.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

تغرديات عنصرية لأستاذ في جامعة لايبزيغ تأجج غضب الطلاب

اقتحم طلاب محاضرة لأستاذ قانون في جامعة لايبزيغ، شرق ألمانيا، إثر نشره على حسابه الشخصي في موقع تويتر تغريدة تعبر عن العنصرية وكراهية الأجانب. وهو ما جعله يتعرض لموجة كبيرة من الانتقادات قد تهدد مستقبله المهني.

نشر البروفيسور، توماس راوشر، أستاذ قانون في جامعة لايبزيغ بألمانيا، تغريدة عبر حسابه الشخصي في تويتر، يعبر فيها عن تضامنه مع النازيين الجدد في بولندا، حيث قال في التغريدة "أوروبا البيضاء، هذا هدف رائع".

 وتبعها بتغريدة أخرى في اليوم التالي "نحن لا ندين للأفارقة والعرب بأي شيء. لقد دمروا قارتهم بالفساد والخداع والاستهتار والحروب القبلية والدينية، والآن يأخذون ما بنيناه بإجتهادنا".

 

بعدها بعدة أيام، اقتحم طلاب محاضرة للبروفيسور راوشر، مشيرين إلى أن ما نشره على حسابه على موقع تويتر بأنه "عنصري وضد الأجانب". ووقف الطلاب على المنصة قاعة المحاضرة، قبل أن يصل البروفيسور،  في حين تولى زملاءهم  قراءة التعليقات بصوت مرتفع وكانت تلك التعليقات تظهر على شاشة كبيرة. بعد ذلك، نُشر الفيديو المسجل عن المبادرة على صفحة الفيسبوك الخاصة باتحاد الطلاب الاشتراكي الديمقراطي (SDS).

 

 وقد ردت وزيرة العلوم والفنون في مقاطعة ساكسونيا، إيفا ماريا ستانغ، على وسائل التواصل الاجتماعي على الفور من خلال تغريدة جاء فيها "جامعات ساكسونيا عالمية ودولية"، وأنتقدت بشدة "أراء راوشر المعادية للأجانب"، بحسب ما نشره موقع (دير شبيغل) الألماني.

وبعد هذه الحادثة، تنظر جامعة لايبزيغ في مستقبل أستاذ القانون. وقد أعلنت في بيان أنها تعترض على العنصرية وكراهية الأجانب، في حين اعتبر البروفيسور تهمة العنصرية "سخيفة"، بحسب ما نشره موقع "دي فيلت" الألماني. 

يذكر أن البروفيسور راوشر قد قام بحذف التغريدة لاحقا،  لحماية نفسه من هجمات أخرى.

ر.ض/ DW

مختارات