1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تعليق الاستعدادات لقمة مجموعة الثماني في روسيا

كثف الغربيون الضغوط على روسيا التي تتهمها أوكرانيا بـ"إعلان الحرب" عليها، سعيا لإيجاد حل لإحدى أخطر الأزمات مع موسكو منذ سقوط جدار برلين. الدول الغربية تعلق الاستعدادات لقمة مجموعة الثماني.

على طريق تكثيف الضغوط الغربية على روسيا لدفعها لوقف تدخلها العسكري في أوكرانيا، قررت سبع دول أساسية في مجموعة الثماني، الأقوى اقتصاديا في العالم، تعليق الاستعدادات لقمتها المقررة في سوتشي الروسية وباستضافة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حزيران/ يونيو المقبل. وانتقدت الدول السبع، بالإضافة إلى المفوضية الأوروبية، في بيان مشترك صادر اليوم الاثنين (3 آذار/ مارس) روسيا بشدة على خلفية الأزمة الأوكرانية ونشر قوات روسية في جزيرة القرم الأوكرانية.

وذكرت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء أن كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والمفوضية الأوروبية وقعت بيانا مشتركا ينتقد "الانتهاك الروسي الواضح لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا".

وجاء في بيان دول مجموعة السبع "نحن نطالب روسيا بمواجهة أي مخاوف أمنية أو متعلقة بحقوق الإنسان مع أوكرانيا عبر المفاوضات المباشرة أو عبر المراقبة أو الوساطة الدولية". وأضاف البيان " لاحظنا أن تصرفات روسيا في أوكرانيا تناقض مبادئ وقيم مجموعة السبع ومجموعة الثماني". وذكرت ريا نوفستي أنه كانت هناك دعوات في نهاية الأسبوع لاستبعاد روسيا من مجموعة الثماني.

في غضون ذلك ستأخذ الأزمة الأوكرانية والتدخل الروسي فيها حيزا واسعا في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التي افتتحت اليوم الاثنين في جنيف. وذكرت وزارة الخارجية الروسية إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيلتقي بان كي مون على هامش جلسة الأمم المتحدة في جنيف اليوم.

وأعلن رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا السويسري ديديه بورخالتر أنه يريد إرسال بعثة الى أوكرانيا للتحقيق في الأحداث التي شهدها هذا البلد. ولدى افتتاح الدورة السنوية لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قال بورخالتر "نظرا إلى وضع حقوق الإنسان، أحث الحكومة الأوكرانية على دعوة مكتب المؤسسات الديموقراطية وحقوق الإنسان إلى إرسال بعثة مكلفة تقييم ما حدث (...) إضافة إلى الوضع القائم، وخصوصا تحديد الوقائع والملابسات المتعلقة بالأحداث التي جرت في أاوكرانيا".

من جانب آخر، يلتقي وزراء الخارجية الأوروبيون الاثنين في بروكسل في اجتماعهم الطارئ الثاني حول أوكرانيا خلال عشرة أيام، لكن الوضع ازداد تدهورا بصورة متسارعة. وسيبحث وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي سبل مواجهة التدخل الروسي في أوكرانيا عبر فتح قنوات الحوار مع موسكو مع التلويح بإجراءات قد تؤدي إلى عزلة سياسية لروسيا.

على صعيد متصل، ذكر الموقع الإلكتروني للكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى محادثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الأحد دون ذكر تفاصيل فحوى الاتصالات.

وعلى ضوء هذه التطورات المتسارعة، ساد الهلع الأسواق المالية اليوم الإثنين في روسيا بسبب تصعيد الأزمة في أوكرانيا مما دفع بالبنك المركزي إلى زيادة مفاجئة لمعدل فائدته الرئيسية في محاولة لتهدئة التوتر وضمان "الاستقرار المالي".

ح.ع.ح/ ف.ي (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة