1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

تعليقات ساخرة في فيسبوك على "التسونامي الكاذب" الذي ضرب المغرب

بعد ارتفاع المد البحري العالي الذي ضرب سواحل المغرب الأطلسية والذي ارتفعت معه أمواج هائجة تسببت في خسائر مادية، اهتمت صفحات فيسبوك المغربية بالخبر وتنوعت ردود الفعل بين ردود فعل خائفة وأخرى ساخرة.

"ميني تسونامي" أو "التسونامي الكاذب" هو ما أطلقه المغاربة على المد البحري المرتفع الذي ضرب السواحل الأطلسية المغربية، والذي حاول بعض نشطاء فيسبوك وضع صور التقطوها بأنفسهم للأمواج العالية. إذ استنكر العديد من المعلقين تجاهل الإعلام المغربي الرسمي للخبر، إذ كتب البعض "أن القناة المغربية عرضت في نشرتها تقريرا عن صيد الخنزير البري، ولم تتناول خبر ارتفاع المد البحري، والذي أصاب بعض المنشآت القريبة من البحر بأضرار".

التعليقات تنوعت كذلك بين بعض الأدعية الدينية التي تطلب اللطف من الله، وتتمنى أن يقف الأمر عند هذا الحد، فيما لم تأخذ تعليقات أخرى المد البحري المرتفع محمل الجد، وجعلت منه مادة للنكتة والسخرية. كما تم نشر على صفحات فيسبوك أغاني تتحدث عن البحر، مثل أغنية "البحر بيضحك ليه؟" أو "شايف البحر شو كبير" وغيرها من الأغاني.

كما تناول تعليقات مستخدمي فيسبوك المغاربة بشكل كبير أغنية مغربية شعبية تقول فيها المغنية الشهيرة في المغرب الحاجة الحمداوية :"إني أراقب البحر حتى لا يرحل." فجاءت تعليقات ساخرة، محملة مسؤولية ما حدث في السواحل المغربية إلى هذه المطربة الشعبية والتي يقترب عمرها من التسعين "وأنها لم تعد صالحة لمهمة مراقبة البحر"، على حد تعبيرهم الساخر.

مختارات

مواضيع ذات صلة