1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تعرض جنود ألمان لهجوم انتحاري في أفغانستان

فيما أكد متحدث عسكري إصابة خمسة جنود ألمان بجروح طفيفة في هجوم انتحاري استهدفهم اليوم السبت في إقليم قندوز، دافع وزير الدفاع الألماني عن الغارة الأخيرة التي شنها حلف الأطلسي في أفغانستان، في حين اعتبرتها باريس خطأ كبيرا.

default

القوات الألمانية في قندوز بعد تعرضها للعملية الانتحارية

أصيب خمسة جنود ألمان اليوم السبت (5 أيلول/سبتمبر) في هجوم انتحاري استهدف القوات الألمانية بإقليم قندوز شمالي أفغانستان. جاء الهجوم بعد يوم واحد من الغارة الجوية التي طالب الجيش الألماني بشنها عقب اختطاف شاحنتي وقود من قبل عناصر طالبان. وأكد متحدث باسم قيادة مهمات الجيش الألماني في مدينة بوتسدام الألمانية وقوع الحادث صباح اليوم على بعد نحو ثلاثة كيلومترات شمال شرق معسكر القوات الألمانية في مدينة قندوز، عاصمة الإقليم.

وقال المتحدث إن إصابات الجنود كانت طفيفة، إضافة إلى إصابة مترجم أفغاني خلال هذا الهجوم. وقد أعلنت طالبان مسئوليتها عن الهجوم، إذ قال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم الحركة، إن الانتحاري جاء من منطقة شار داراه المضطربة، وذلك نقلا عن وكالة الأنباء الألمانية.

الغارة الجوية لحلف الأطلسي

Afghanische Sicherheitskräfte in der Nähe von Kabul

احدى الشاحنتين، التي استهدفتها الغارة الجوية

وفي تطور متصل، دافع وزير الدفاع الألماني، فرانتس يوزيف يونغ عن الغارة الجوية التي شنها حلف الأطلسي أمس الجمعة (4 أيلول/ سبتمبر) وأسفرت عن سقوط نحو 90 قتيلاً في قندوز بحسب تقديرات السلطات المحلية، أما الجيش الألماني فقد أعلن من جانبه سقوط أكثر من 50 قتيلاً. وقال الوزير على موقع صحيفة "بيلد" الالكتروني: "عندما يستولي طالبان على صهريجين للبنزين على مسافة ستة كيلومترات منا، يعني هذا خطرا كبيراً بالنسبة لنا". وكانت طائرات الحلف الأطلسي قد قصفت بطلب من ضابط ألماني يعمل ضمن القوة الدولية صهريجي بنزين للقوات الدولية، سرقا مساء الخميس في كمين نصبه مقاتلو حركة طالبان. وبدوره يقول حلف الأطلسي إنه كان يستهدف في غارته مقاتلي طالبان الذين خطفوا شاحنات الوقود، لكنه أقر بأن بعض الضحايا كانوا من المدنيين.

كما نقل موقع "تاغس شاو" الإخباري عن الوزير الألماني قوله اليوم السبت إنه لم تتوفر لديه بعد معلومات دقيقة عن عدد المدنيين الذين سقطوا جراء الغارة الجوية. من ناحية أخرى، جدد وزير الخارجية الألماني، فرانك ­فالتر شتاينماير، الذي يشغل أيضا منصب نائب المستشارة أنجيلا ميركل، مطلبه بوضع خطة زمنية لانسحاب القوات الألمانية من أفغانستان، قائلا: "نحتاج إلى جدول يحدد مدة بقاء الجنود الألمان وغيرهم في أفغانستان وكيفية انسحابهم".

كوشنير: الغارة الجوية الألمانية في أفغانستان "خطأ كبير"

Afghanistan Verletzete in Kundus nach NATO Luftangriff

تزايد الانتقادات لغارة حلف الأطلسي التي أوقعت خسائر بشرية كبيرة

من جانبها طالبت فرنسا "بفحص كامل" لملابسات الحادث، إذ وجه وزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنير، اليوم السبت انتقادات شديدة للغارة الجوية، واصفاً إياها بـ"الخطأ الكبير" بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. وفي السياق ذاته نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن كوشنير قوله معلقاً على طبيعة المهمة الدولية في أفغانستان خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في ستوكهولم اليوم السبت قوله: "علينا أن نتعاون مع المواطنين الأفغان بدلاً من أن نقصفهم. ويجب التحقيق في الأمر بدقة". ورداً على سؤال عن الجهة المسؤولة عن خطأ الهجوم قال كوشنير: "لا أعلم ، فأنا لست قاضياً". إضافة إلى ذلك فقد عبرت الولايات المتحدة عن "قلقها الشديد" إزاء احتمال أن يكون القصف قد تسبب في مقتل مدنيين. أما الرئيس الأفغاني، حميد كرزاي، فقد اعتبر أن "استهداف مدنيين بأي طريقة كانت أمر غير مقبول".

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب/ رويترز/ أ ر د)

مراجعة: هشام العدم

مختارات