1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تعديل المبادرة العربية: تنازل أم فرصة تاريخية للسلام؟

عاد الحديث في إسرائيل عن إمكانية استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين غداة الإعلان عن تعديل في المبادرة العربية والقبول بمبدأ تبادل الأراضي، وهنا يطرح السؤال: هل التعديل فرصة تاريخية أم أنه تنازل يسبق تنازلات أخرى؟.

بعد أن أخفقت الإدارة الأمريكية في جمع طرفي النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني إلى طاولة واحدة لاستئناف محادثات السلام المجمدة منذ خريف 2010، وبعد طول انتظار ظهرت أولى التحركات بداية هذا الأسبوع. فقد تحدث وفد من جامعة الدول العربية من واشنطن عن إمكانية قبول مبدأ تبادل الأراضي لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهو التغيير الذي أدخله وفد الجامعة العربية على مبادرتها للسلام في الشرق الأوسط . الأمر الذي رحب به وزير الخارجية الأميركي جون كيري واصفا إياه بـ "الخطوة الكبيرة جدا إلى الإمام".

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قد أطلق مبادرة السلام العربية بين إسرائيل والفلسطينيين عام 2002 وتبنتها الجامعة العربية. وتقوم هذه المبادرة على أساس انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية والدخول في اتفاقية سلام بين الدول العربية وإسرائيل. إلا أن إسرائيل رفضت هذه المبادرة وقتها.

لكن هل يمكن لهذا التغيير في المبادرة العربية أن يحرك عملية السلام؟ ومن المستفيد من كل هذا؟

Palestinians hoist a huge Palestinian flag close to Israel's largest Jewish settlement of Maale Adumin on the outskirts of Jerusalem where the US President Barak Obama is visiting on March 20, 2013, on the first day of his three day visit. AFP PHOTO/ ABBAS MOMANI (Photo credit should read ABBAS MOMANI/AFP/Getty Images)

تطالب السلطة الفلسطينية بوقف الاستطان كشرط لاستئناف عملية السلام

"فرصة تاريخية"

يرى مراقبون في إسرائيل أن تعديل المبادرة العربية هي فرصة جيدة لاستئناف محادثات السلام المعلقة. وفي هذا الإطار يقول المحلل السياسي الإسرائيلي رون بن ايشاي في حديث لـ DWعربية إن "تعديل المبادرة العربية التي أقرها القادة العرب في 2002، تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الحكومة الإسرائيلية والرئيس محمود عباس"، مضيفا أن "هذه المبادرة بإمكانها أن تحرك عملية السلام باعتبارها مدعومة من عدة أطراف عربية وأمريكية".

لكن يبدو أن ردود الفعل السياسية داخل إسرائيل لم تتخذ موقفا موحدا تجاه هذا التعديل بعد، فقد أكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بالقول إن "أصل النزاع" مع الفلسطينيين ليس على الأراضي بل على وجود إسرائيل "كدولة يهودية" بحسب ما نقل عنه مسؤول حكومي. فيما دعا سياسيون إسرائيليون نتنياهو إلى التعاطي إيجابيا مع التعديل المقترح في المبادرة العربية لتبادل الأراضي مع إسرائيل.

فقد وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود أولمرت التعديل بأنه "تاريخي" وقال "أعتقد أنه لا يمكننا تحت أي ظرف، أن نترك أي فرصة محتملة تؤدى إلى العودة إلى محادثات السلام .. هذه فرصة تاريخية لا يستطيع الكنيست (البرلمان) أن يفوتها ". ودعا أولمرت رئيس الوزراء نتانياهو إلى"قيادة إسرائيل محادثات سلام والتوقف عن البحث عن ذرائع". وفي هذا الصدد يشير المحلل السياسي الإسرائيلي رون بن ايشاي أن هذا التعديل "هدفه إجبار محمود عباس على الجلوس إلى جانب نتانياهو على طاولة محادثات السلام".

"مقدمة لتنازلات أخرى"

U.S. Secretary of State John Kerry (R) shakes hands with Palestinian Chief Negotiator Saeb Erekat before his meeting with Palestinian President Mahmoud Abbas in the West Bank city of Ramallah April 7, 2013. REUTERS/Mohamed Torokman (WEST BANK - Tags: POLITICS)

صائب عريقات مع جون كيري في رام الله، أرشيف

بيد أن ردود الفعل الفلسطينية جاءت لتصب في اتجاه واحد؛ فالرئيس الفلسطيني محمود عباس شدد على أن "أية تعديلات طفيفة مقترحة لحل الدولتين على حدود العام 1967 ستدرس خلال المفاوضات حول تنفيذ رؤية حل الدولتين بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين". بينما قال المفاوض الفلسطيني محمد اشتية: "لا تعجبنا فكرة تعديل (المبادرة العربية)"، رافضا أي "سلفة تفاوضية" مع إسرائيل.

ويرى المحلل السياسي الفلسطيني هاني المصري أن "هذا التعديل جاء لتقريب المبادرة العربية أكثر إلى الرؤية الأمريكية، وهو تنازل مجاني يقدمه العرب مرة أخرى لإسرائيل". ويضيف المصري في حديث مع DWعربيةأن "التعديل جاء لإرضاء إدارة أوباما، وهو جزء صغير من التنازلات التي سيتم تقديمها مستقبلا. فبالإضافة إلى التنازل على الأراضي الفلسطينية، سيتم المطالبة بالتعاون الإقليمي الذي يسبق عملية السلام، وتصفية قضية اللاجئين".

وحتى وإن نجح هذا التعديل في تحريك عملية السلام المجمدة فإنه سيصطدم حتما مستقبلا بتفاصيل التبادل، كما أكد ذلك كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات. فقد قال في بيان إن "هذا ليس بالأمر الجديد"، وذلك في إشارة منه إلى التعديل، مشددا على أنه يعكس "الموقف الفلسطيني الرسمي". وأضاف كبير المفاوضين الفلسطينيين قائلا: "في مقابل قبول إسرائيل بشكل لا لبس فيه حل الدولتين على أساس حدود 1967، فإن دولة فلسطين كدولة مستقلة يمكنها التفكير، في إطار اتفاق، على تعديلات طفيفة على حدودها متساوية في المساحة والنوعية في المنطقة الجغرافية ذاتها ولا تمس بالمصالح الفلسطينية".

مختارات