1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تعبئة في غرب إفريقيا لمنع انتشار فيروس إيبولا

تشهد دول عدة في غرب إفريقيا تعبئة للتصدي لانتشار الحمى النزفية التي نجمت عن فيروس إيبولا وتسببت في وفاة أكثر من ثمانين شخصاً في غينيا، غداة الإعلان عن الاشتباه بأولى الإصابات في مالي بعد ليبيريا وسيراليون.

كشفت مالي، الواقعة على الحدود مع غينيا، مساء أمس الخميس أنها تشتبه بإصابة ثلاثة أشخاص بمرض الحمى النزفية وتم وضعهم في الحجر الصحي. وأكدت الحكومة المالية أن العينات التي أخذت منهم "أرسلت للتحليل في المختبر المرجعي لمركز الوقاية من الأمراض ومراقبتها في أتلانتا بالولايات المتحدة". ووعدت بإعلان النتائج فور توفرها.

وأكد وزير الصحة المالي، عثمان كونيه، أن "المرضى الثلاثة الذين يشتبه بإصابتهم أصبحوا في حالة أفضل صباح الجمعة (الرابع من أبريل/ نيسان 2014)"، موضحاً أنه "لم يسجل لديهم نزيف"، والذي يعد من أعراض الإصابة بفيروس إيبولا.

وأوضح الطبيب عمر سانغاري من الإدارة الوطنية للصحة أن المرضى الثلاثة ماليون، مشيراً إلى أنهم "كانوا يعملون في منطقة حدودية بين مالي وغينيا (...) ورصد كل على حدة عند وصولهم براً إلى الأراضي المالية إلى باماكو أو عند مدخل باماكو". ونصحت السلطات المالية المواطنين "بالامتناع عن التنقل في مناطق الوباء إلا في حال الضرورة".

وسجل العدد الأكبر من الإصابات بالمرض في غينيا، إذ بلغ 137 حالة منذ يناير/ كانون الثاني، معظمهم في الجنوب حسب آخر حصيلة للحكومة الغينية. وتأكد أن 45 من هذه الإصابات ناجمة عن فيروس إيبولا المعدي جداً الذي لا لقاح أوعلاج له. لكن الحكومة الغينية ذكرت الخميس أنه "نلاحظ شفاء أشخاص وأكدت ذلك تحاليل لشخصين أصيبا بإيبولا في كوناكري". وتشكل تلك بارقة أمل صغيرة، بينما تقول منظمة "أطباء بلا حدود" غير الحكومية الناشطة على الأرض في غينيا أنه "وباء لا سابق له"، موضحة أن انتشار الإصابات "يعقد إلى حد كبير" مهمة منع انتشار المرض.

وفي الأيام الأخيرة، اشتبهت سلطات ليبيريا وسيراليون بإصابة عدد من الأشخاص بالمرض توفي بعضهم، وكلهم بسبب تلوث مصدره غينيا المجاورة. لكن التحاليل أثبتت إصابة شخصين في ليبيريا، إلا أنه ليست هناك أي إصابة في سيراليون. وأعلنت وزارة الصحة الليبيرية الخميس اكتشاف إصابة جديدة مشبوهة في منطقة غابات بالقرب من منطقة نيمبا شرق البلاد. لكنها، خلافاً للحالات الأخرى، ليست مرتبطة بغينيا. ورسمياً، سجلت إصابة 14 شخصاً بالحمى النزفية في ليبيريا، توفي منهم سبعة.

وتثير هذه التطورات قلق غرب إفريقيا التي تواجه للمرة الأولى انتشاراً بهذا الحجم للمرض، خلافاً لوسط إفريقيا، التي شهدت وفاة 1200 شخص بسبب إيبولا خلال أخطر أوبئة منذ اكتشاف هذا الفيروس عام 1976 في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ف.ي/ ي.أ (رويترز، أ ف ب، د ب ا)